وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

ورشة بصنعاء تقر الاستراتيجية الوطنية لصحة الأطفال والفتية

السياسية:

عقدت اليوم بصنعاء ورشة إقرار الاستراتيجية الوطنية لصحة الأطفال والفتية 2024ـ 2030م نظمتها الإدارة العامة لصحة الأسرة بقطاع الرعاية الأولية بوزارة الصحة العامة والسكان.

واستعرضت الورشة التي أقيمت بالتعاون مع منظمتي الصحة العالمية واليونيسف، وحضرها وكلاء وزارة الصحة بمشاركة 120 مشاركاً من الجهات ذات العلاقة ومختلف المحافظات، الاستراتيجية الوطنية لصحة الأطفال والفتية ومنهجية إعدادها وتحليل الوضع الراهن لصحة الأطفال والفتية.

تهدف الاستراتيجية إلى تحسين حالة الصحة والرفاهية لهاتين الفئتين المهمتين من المجتمع حيث اعتمدت على تحليل شامل لوضع صحة الأطفال والفتية الراهن وتحديد الأولويات والأهداف ووضع التوجهات والخطة الاستراتيجية والمجالات الفعالة لتحقيقها.

وفي الجلسة الافتتاحية أشار نائب وزير الصحة العامة والسكان الدكتور مطهر المروني إلى أهمية الورشة لإقرار الاستراتيجية التي ستسهم في تعزيز الرعاية الصحية لهذه الفئة التي تعتبر جيل وقادة المستقبل.

وأكد أن الاهتمام بصحة الأطفال والفتية من أولويات الوزارة ومواكبة للرؤية الوطنية لبناء الدولة اليمنية الحديثة من خلال تعزيز النظام الصحي الوطني وتوحيد جهود كل الجهات العامة في مجال صحة الطفل للعمل حول خطة واحدة لتحقيق أهداف الاستراتيجية وتقديم الخدمات ذات الجودة في جميع المواقع مع التركيز على الريف.

كما أكد نائب وزير الصحة، ضرورة دعم المنظمات الدولية لتنفيذ هذه الاستراتيجية لتحقيق أهدافها في الواقع الميداني.. مستعرضا معاناة أطفال اليمن جراء العدوان الأمريكي السعودي الإماراتي وما تعرضوا لها من استهداف مباشر من قبل طيران العدو ومنها حادثة حافلة ضحيان.

وتطرق إلى التحديات التي تواجه القطاع الصحي في اليمن وقطاع غزة وما تتعرض له النساء والأطفال من حرب إبادة من قبل العدو الصهيوني الغاصب .

من جانبه أشار مدير عام صحة الأسرة بوزارة الصحة الدكتور خالد الجمرة إلى أهمية الورشة لمناقشة وضع الأطفال في اليمن والتحديات التي يواجهونها، وتقديم الحلول والتوصيات الملائمة لتحسين حياتهم وتعزيز صحتهم.

وتطرق إلى حالة الأطفال نتيجة الأوضاع الصحية والإنسانية التي تشهدها البلاد، وكذا التحديات التي تستدعي العمل المشترك والتكاتف للتصدي لها والعمل على تحقيق تغيير إيجابي لحياة الأطفال والفتية.

وأعرب الدكتور الجمرة عن الأمل بالخروج بتوصيات ومقترحات حول الأنشطة التي تساهم في تحسين وضع الأطفال والفتية واتخاذ القرارات والخطط التنفيذية لتعزيز رعايتهم وتحقيق صحة أفضل للأجيال القادمة.. مشيدا بدعم قيادة وزارة الصحة والجهات الداعمة وشركاء العمل الصحي في تنفيذ الاستراتيجية.

كما ألقيت كلمات من عدد من المسؤولين بمنظمتي الصحة العالمية واليونيسف، أكدت في مجملها أهمية إقرار الاستراتيجية الوطنية لصحة الأطفال والفتية في اليمن ..

واستعرضت جهود وزارة الصحة و شركاء العمل الصحي في تنفيذ الكثير من الأنشطة لإعداد هذه الاستراتيجية لتعزيز صحة هذه الفئة التي تمثل  47 في المائة من عدد السكان.

سبأ