وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

مئات المستوطنين يقتحمون الأقصى وعشرات الجرحى الفلسطنيين برصاص قوات الاحتلال

السياسية- وكالات:
اقتحم 450 مستوطنا، الأحد، المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة، تحت حراسة مشددة من شرطة وقوات الاحتلال الاسرائيلي.
وأفادت وكالة الانباء الفلسطينية “وفا”، بأن المستوطنين الصهاينة نفذوا اقتحامهم عبر مجموعات، وهرولوا خلال دقائق من باب السلسلة، وسط تجدد المواجهات، فيما أغلقت تلك القوات باب المغاربة، بعد تمديد فتحه أمام هؤلاء المتطرفين لمدة ساعة تقريبا.
وانسحبت قوات الاحتلال من المسجد الأقصى، وسط هتافات التكبير من قبل المصلين.
وكان عشرات المستوطنين قد تجمهروا خارج باب المغاربة منذ الساعة السابعة والنصف صباحا، بالتزامن مع صلاة عيد الأضحى المبارك، لإحياء ذكرى ما يسمى “خراب الهيكل” المزعوم، ولكن وجود 100 ألف مصل داخل باحاته حال دون اقتحامهم في تلك الفترة.
وأشارت وكالة “وفا”، إلى أن عشرات المصليين قد أصيبوا بالأعيرة المطاطية وقنابل الغاز والصوت، الذي أطلقته قوات الاحتلال الإسرائيلي بغزارة تجاههم، عقب اقتحامها باحات الأقصى، من بينهم عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير عدنان الحسيني، ورئيس مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية في القدس الشيخ عبد العظيم سلهب بجروح طفيفة.
وحسب المصادر الطبية في جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، فقد تم تسجيل نحو 40 اصابة في صفوف المصلين، بالأعيرة المطاطية أو بشظايا قنابل الصوت، وأخرى بحالات اختناق، بينها إصابة طفل بشظايا قنبلة صوت.
يشار إلى أن أكثر من 100 ألف مصل أدوا صلاة عيد الأضحى المبارك في رحاب الأقصى المبارك، بالتزامن مع النداءات المتكررة للبقاء بداخله، تحسبا لدعوات المستوطنين باقتحامه.
وكان مفتي القدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين قد أعلن قبل يومين تأخير صلاة العيد في المسجد الأقصى المبارك للساعة 7:30 بدلا من الساعة 6:30، بعد تهديدات الاحتلال ومستوطنيه باقتحامه في أول أيام عيد الأضحى المبارك.