وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

مناقشة جوانب التنسيق بين وزارتي الصناعة والكهرباء

السياسية:
ناقش اجتماع بصنعاء اليوم برئاسة وزيري الصناعة والتجارة عبد الوهاب يحيى الدرة والكهرباء والطاقة المهندس لطف الجرموزي جوانب التنسيق بين الوزارتين.
واستعرض الاجتماع بحضور وكيل وزارة الصناعة لقطاع التجارة الخارجية بسام الغرباني ومدير الهيئة اليمنية للمواصفات والمقاييس وضبط الجودة الدكتور إبراهيم المؤيد ومدير المؤسسة العامة للكهرباء المهندس خالد راشد وعدد من المسئولين بالوزارتين، ترتيبات إنشاء الشركة اليمنية لصناعة وتجارة البطاريات والدراسات الأولية للشركة إضافة إلى التنسيق لتنفيذ إجراءات حماية المستهلك والبيئة من مخالفات أصحاب محطات التوليد.
وفي الاجتماع أكد وزير الصناعة والتجارة أهمية تكامل الجهود بين الوزارتين والمؤسسات التابعة لهما لما من شأنه خدمة المواطن والمستهلك للكهرباء والطاقة الشمسية وضبط الإستيراد لمنظومات الطاقة الشمسية والأجهزة الكهربائية وفقاً للمواصفات والمقاييس.
وأشار إلى ضرورة تشجيع القطاع الخاص على إنشاء محطات توليد الكهرباء بالطاقة الشمسية والطاقة البديلة وتعزيز الوعي المجتمعي باستخدامها .. مؤكداً استعداد الوزارة لتقديم التسهيلات وتذليل الصعوبات لما من شأنه إنشاء هذه المحطات .
ونبه الوزير الدرة من التراجع في استخدام الطاقة المتجددة والطاقة الشمسية والعمل على تطوير هذا المجال .. مبيناً أن الوزارة بدأت في استخدام منظومات الطاقة الشمسية تنفيذاً لقرار مجلس الوزراء في هذا الجانب.
وشدد على ضرورة التعاون بين هيئة المواصفات ومؤسسة الكهرباء في الرقابة على الاستيراد ومنع دخول البضائع غير المطابقة للمواصفات.
واستعرض جهود وزارة الصناعة والتجارة في ترتيب إنشاء الشركة اليمنية لصناعة وتجارة البطاريات كشركة مساهمة بين القطاعات الحكومية والخاصة والاكتتاب من المواطنين والدراسات الأولية التي تم إعدادها في هذا الإطار .. مبينا أن هذا يعد أحد المشاريع المشاركة في المسابقة الوطنية لرواد المشاريع الإبتكارية التي تبنتها الوزارة.
ولفت وزير الصناعة والتجارة إلى أهمية مشاركة وزارة الكهرباء ومؤسساتها في هذا المشروع الذي سيخدم البلد ويشجع القطاع الخاص على إنشاء شركات تصنيع الأجهزة الكهربائية والطاقة الشمسية وتخفيف فاتورة الاستيراد على الاقتصاد الوطني.
من جانبه ثمن وزير الكهرباء والطاقة تعاون وزارة الصناعة وأجهزتها المختلفة مع الوزارة، خاصة ما يتعلق بضبط أصحاب المحطات والمولدات الخاصة وتنظيم عمل القطاع الخاص وتحديد المواصفات والمقاييس للأجهزة الكهربائية.
وأشار إلى جهود وزارة الكهرباء في تطوير توفير بدائل التيار الكهربائي خاصة في ظل استمرار العدوان في استهداف هذا القطاع الحيوي، الذي تضرر بصورة مباشرة جراء العدوان والحصار .. منوها بدعم القيادة السياسية لقطاع الكهرباء واستخدام الطاقة البديلة في إطار التنفيذ العملي للرؤية الوطنية لبناء الدولة اليمنية الحديثة .
وأكد ضرورة نشر الوعي لدى المواطنين حول الطاقات المتجددة والطاقة الشمسية ودورها الاقتصادي .. لافتا إلى أهمية تفعيل الشراكة بين القطاع الحكومي والقطاع الخاص لاستخدام الطاقة البديلة .
من جهته استعرض مدير الهيئة اليمنية للمواصفات والمقاييس وضبط الجودة، جهود الهيئة في إعداد المواصفات اليمنية القياسية للأجهزة الكهربائية والطاقة الشمسية وبما من شأنه ضبط الاستيراد لحماية المستهلك من الغش التجاري.
فيما تطرق مدير المؤسسة العامة للكهرباء إلى أهمية التنسيق بين المؤسسة وهيئة المواصفات لتدريب وتأهيل الكوادر الفنية والمختبرات لفحص البضائع المستوردة من الأجهزة الكهربائية ومستلزمات الطاقة الشمسية.
وأقر الاجتماع تشكيل فريق عمل من هيئة المواصفات ومؤسسة الكهرباء للتنسيق في عملية استيراد المواد والأجهزة الكهربائية وأجهزة الطاقة الشمسية والاستفادة من المختبرات الموجودة في الكهرباء وهيئة المواصفات لعملية الفحص وكذا تبادل الخبرات والتجارب لضبط للمواد والبضائع التي تدخل البلاد ومدى مطابقتها للمواصفات المطلوبة.
كما تم تشكيل لجنة مشتركة لاستكمال دراسات الجدوى منم إنشاء الشركة اليمنية لصناعة وتجارة البطاريات والتنسيق بين الوزارتين في هذا الجانب.
سبأ