وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

اجتماع للجنة الرئيسية بمجلس الشورى

السياسية:
عقدت اللجنة الرئيسية بمجلس الشورى إجتماعها اليوم برئاسة رئيس المجلس محمد حسين العيدروس بحضور نائبي رئيس المجلس عبده محمد الجندي ومحمد ناصر البخيتي.
استعرضت اللجنة نتائج إجتماع هيئة رئاسة المجلس المنعقد يوم الأحد الماضي والمتضمن توزيع المهام بين نائبي رئيس المجلس وفقاً للائحة المجلس التي تعكس تكامل العمل الجماعي بما يتناسب مع المهام الوطنية المناطة بالمجلس وفقاً للدستور والقانون.
وثمنت اللجنة الرئيسية إنتظام إجتماعات هيئة رئاسة المجلس أسبوعيا والذي سينعكس على أعمال المجلس وتطوير وتحسين الأداء الإستشاري والإداري والمالي للمجلس وتفعيل أنشطة وبرامج لجانه الدائمة.
كما استعرض الإجتماع التكاليف الصادرة عن إجتماعات اللجنة الرئيسية ومدى إنجازها واتخذ القرارات المناسبة حيالها، وإستعراض إنجاز الأمانة العامة للمهام الموكلة إليها خلال الفترة الماضية.
وأقر الإجتماع تقديم تقرير لجنة الزراعة والأسماك والموارد المائية إلى الإجتماع القادم لهيئة رئاسة المجلس مشفوعاً بملاحظات أعضاء اللجنة الرئيسية عليه والخاص بـ” الإستنتاجات لمعالجة بعض الجوانب الزراعية المختلفة” .
بعد ذلك إستعرض الإجتماع تقرير نتائج النزول الميداني إلى مديرية خب والشعف بمحافظة الجوف والتي جاءت تأكيداً لإستمرار مجلس الشورى في إسناد المرابطين ومواجهة العدوان الذي ما زال يستهدف اليمن أرضاً وإنساناً .
وفي هذا السياق ثمنت اللجنة الرئيسية عالياً التضحيات والبطولات التي يجترحها أبطال الجيش واللجان الشعبية ورجال القبائل في مختلف الجبهات.
وأشادت بمشاركة أعضاء مجلس الشورى في اللقاءات الجماهيرية الموسعة والتي كُرست لإحياء يوم الولاية لاستلهام الدروس والعبر من سيرة الإمام علي في نصرة الحق ومناهضة الظلم والطغيان وكذا إستلهام أسس ومفاهيم إدارة الدولة.
وفيما يتعلق بتطورات الصراع العسكري الحاصل في جنوب الوطن، أكد مجلس الشورى أن الوحدة اليمنية هي الثابت والجوهري والحقيقي والأصيل في نضال الشعب اليمني الذي تؤكد عليه كل القواعد والأسس الدستورية والقانونية المعمدة بدماء اليمنيين ومثله الوطنية.
وأشار إلى أن ما تقوم به دول تحالف العدوان من تآمر وخيانة تهدف المساس بهذا المنجز العظيم بدعمها لبعض القوى بغرض تفتيت اليمن وتمزيق نسيجه الإجتماعي ستبوء بالخسران وفقاً لحتمية التاريخ والجغرافيا.
وأكد مجلس الشورى رفضه لكل مهازل التضليل الإستعماري التي يمررها مجلس الأمن ومؤسساته الدولية تحت شعار الحرص على ما يسمى بأكذوبة حماية الشرعية لتجريد الوطن من وحدته ومكتسباته الوطنية المتمثلة بالوحدة والإستقلال والسيادة الوطنية .
وطالب مجلس الشورى بإعادة النظر في كل ما صدر عنه من بيانات ومواقف .. مؤكدا إلتزامه بكل ما صدر عن القيادة السياسية ممثلةً بالمجلس السياسي الأعلى من بيانات ومواقف تجاه ما يحدث من صراعات في المحافظات الجنوبية يتضرر منها الجميع ولا يستفيد منها سوى عدو الوطن والشعب ممثلاً بما يسمى تحالف دعم الشرعية.
سبأ