وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

الدفاعات الجوية اليمنية ورحلة اصطياد الفراشات الامريكية

السياسية- خاص:
اكدت الدفاعات الجوية اليمنية إلى جانب القوة الصاروخية والسلاح المسير  انها قوة ردع عتيدة، حيث استطاعت اليوم إسقاط  طائرة تجسسية لقوى العدوان الأمريكي السعودي في حرض بمحافظة حجة، بعد ثلاثة أيام من اسقاط  طائرة مسيرة من طرازMQ9 في أجواء محافظة ذمار .
وبأسقاط الطائرة التجسيية   يصدق  تهديد  المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة اليمنية العميد يحيي سريع عقب اسقاط الطائرة الامريكية في ذمار، أن سماءنا لم تعد مستباحة كما كانت سابقا، وأن الأيام القادمة ستشهد مفاجآت كبيرة لقوى العدوان.
و يؤكد الواقع  على الميدان  أن الجيش اليمني أصبح الآن يفرض خيارات صعبة على قوى العدوان وأحدث تغيرات كبيرة في معادلة الحرب التي فُرضت عليه؛ فالجو اليمني الذي استباحته طائرات تحالف العدوان في مطلع عام 2015م، يتم الآن جبره بقوة دفاعية صاروخية تزلزل العدوان في عمقه الاستراتيجي حيث استطاعت  الدفاعات الجوية اليمنية  خلال العام الجاري من إسقاط اربع طائرات عسكرية أمريكية مسيرة.

وفي هذا التقرير نرصد ابرز النجاحات العسكرية التي حققتها الدفاعات الجوية اليمنية خلال هذا العام:

* إسقاط طائرة تجسسية مقاتلة لقوى العدوان في سماء محافظة صعدة:

وزع الإعلام الحربي يوم الجمعة الموافق 12 ابريل 2019 مشاهد نوعية لعملية إسقاط طائرة تجسسية مقاتلة لقوى العدوان في سماء محافظة صعدة بصاروخ أرض جو.

وتعتبر الطائرة التي تم إسقاطها في أجواء محافظة صعدة من نوع “wing loong” من أفخر الصناعات العسكرية الصينية غير المأهولة، وتعتبر نسخة جيدة عن طائرة “أم كيو-9 ريبير” (MQ-9 Reaper) الأميركية.

وتوفر الطائرة خدمات المراقبة والضرب الدقيق للأهداف الأرضية على مدى 4000 كلم مع حمولة فتاكة تقدر بـ 200 كلغ من المعدات والأسلحة.

وتسلح الطائرة بصاروخين جو – أرض AKD-10 مضادة للدروع من الجيل الثالث الصيني مزودة وبرادار الفتحة الاصطناعية ويمكن تزويدها بصواريخ هيلفاير.

وتحمل طائرة وينج لونج 200 كغ من الأسلحة وأجهزة الاستشعار وتستطيع التحليق في السماء لمدة 20 ساعة متواصلة، وتحلق على مسافة خمسة آلاف متر.

* إسقاط طائرة استطلاع امريكية جنوب صنعاء

في 15 مايو 2019 أعلنت الدفاعات الجوية في الجيش اليمني واللجان الشعبية اسقاط طائرة إستطلاعية من طراز MQ-1C أمريكية الصنع تابعة لتحالف العدوان في بني مطر جنوب العاصمة صنعاء، وكانت الطائرة تقوم بمهام تجسسية وقتالية، وتم إسقاطها بصاروخ مناسب، وشن طيران العدوان غارة على حطام الطائرة.

وتُصنف طائرة MQ1 الأمريكية من أحدث الطائرات تصنيعا من شركة جنرال اتوميكس لسلاح الجو الأمريكي، ويتكون طاقم توجيه الطائرة والتحكم بها عن بعد من 82 شخصا لتنفيذ مهمة تبلغ مدتها 24 ساعة.

ويبلغ “طول طائرة الدرونز MQ1 الامريكية 8.22 متر، فيما ارتفاعها 2.1 متر، ويبلغ طول أجنحتها 14.8 متر، ما يمكنها من الطيران بسرعة 70 عقدة تقريبا ولمدى يبلغ 1100 كلم وعلى ارتفاع 7620 مترا”.

وتمتاز الطائرة رغم كبر حجمها نسبيا بخفة وزنها إذ “يبلغ وزنها الصافي 512 كيلو جراما، فيما يبلغ وزنها محملة 1020 كيلو جرام، فقد صممت لتحمل صواريخ مضادة للدبابات يبلغ وزنها 204 كيلوجرامات”.

وتشير المعلومات التي جمعها موقع الصحافة اليمنية حول الطائرة أن كلفة تصنيع طائرة الدرونز MQ1 الأمريكية تبلغ 40 مليون دولار”.

* إسقاط الطائرة التجسسية الأمريكية MQ9 في سماء محافظة الحديدة:

تمكنت الدفاعات الجوية اليمنية مساء يوم الخميس الموافق 8 يونيو 2019 من إسقاط الطائرة التجسسية الأمريكية MQ9 في سماء محافظة الحديدة أثناء قيامها بمهام عدوانية وتجسسية وخرقها لإتفاق السويد.

ويبلغ طول الطائرة 11 متر، وعرضها مع الأجنحة 20 متر، وارتفاعها 4 متر، ويبلغ وزنها فارغة 2 طن، وتستطيع طائرة MQ9 التحليق لمسافة 1850 كيلومتر دون التزود بوقود إضافي.

* إسقاط طائرة أمريكية من نوع MQ9 في أجواء محافظة ذمار

وزع الإعلام الحربي يوم الثلاثاء الموافق 20 اغسطس 2019 مشاهد لحطام الطائرة الأمريكية المقاتلة التي أسقطتها الدفاعات الجوية للجيش واللجان الشعبية بمحافظة ذمار.

وفيما يلي مواصفات الطائرة MQ9:

– تسمى إم كيو-9 أو إم كيو-9 ريبر (بالإنجليزية:MQ9 Reaper)

– طائرة بدون طيار

– تنتجها شركة جنرال اتوميكس الأمريكية

– مصممة على أساس إم كيو-1 بريداتور ولكنها أكبر منها بكثير بغرض استخدامها أيضا كقاذفة للصواريخ في القتال.

– استخدمها سلاح الطيران الأميركي والبريطاني في ضرب مواقع في أفغانستان.

– دشنت أمريكا أول سرب منها في قاعدة كريخ للقوات الجوية في نيفادا عام 2006

– تمتلك القوات الجوية الأمريكية 28 طائرة من هذا النوع (عام 2011)

– طول جناحيها: 20.12 متر

– طول الطائرة: 10.97 متر

– ارتفاع الطائرة: 3.56 متر

– وزنها فارغة: 2223 كلغ

– وزنها بعد تحميلها بالصواريخ: 4760 كلغ

– نوع المحرك: 1 HDD هانيويل TPE-331-10T قدرته 900 حصان (670 كيلووات).

– السرعة القصوى: 482 كلم/ الساعة

– يصل مداها إلى 3000 كيلومتر.

– تكلفة الطائرة الواحدة 11.5 مليون دولار أمريكي.

– تكلفة الوحدة التكتيكية (الطائرة مع غرفة التحكم والصواريخ والاجهزة الاخرى): 30 مليون دولار أميركي

– قادرة على حمل صواريخ موجهة وقنابل بوزن 1.7 طن.

– الصواريخ والقنابل التي تستطيع حملها:

= 4 صواريخ AGM-114 “هيلفاير”

ويمكن إضافة قنبلتین 82 كافة، مع رؤية ليزر الموجهة ب GPS

يتم اختبار تجهيزها بصواريخ AIM-92 ستينغر.

وكان وزير الدفاع اللواء الركن محمد ناصر العاطفي قد أكد أن “الصناعات العسكرية اليمنية تمضي قدما في إنجازاتها التسليحية والتقنية المتطورة المواكبة لمتطلبات ومقتضيات الدفاع عن سيادة ووحدة واستقلال الجمهورية اليمنية”.

ولفت العاطفي إلى أن القوات اليمنية باتت الآن في المراحل الأخيرة من إعادة جاهزية وتطوير وتصنيع الدفاعات الجوية المختلفة، مضيفاً بالقول: ”سنذهل المتكبرين والمتغطرسين والمعتدين على الشعب اليمني بالمفاجآت التي لن يتوقعوها على الإطلاق”.

للمزيد :

الدفاعات الجوية اليمنية ورحلة اصطياد الفراشات الامريكية