وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

الجنيد يدشن بوزارة الإدارة المحلية المرحلة الأولى لتنفيذ الرؤية الوطنية

السياسية:

دشن نائب رئيس الوزراء لشؤون الرؤية الوطنية محمود الجنيد اليوم خطة المرحلة الاولى لتنفيذ الرؤية الوطنية لبناء الدولة اليمنية الحديثة بوزارة الادارة المحلية بحضور وزير الادارة المحلية علي بن علي القيسي ونائب الوزير قاسم الحمران.

وفي التدشين أشاد نائب رئيس الوزراء بجهود كوادر الوزارة في تنفيذ المهام والصلاحيات الموكلة إليهم ، خاصة أن الوزارة معنية بالإشراف على أجهزة السلطة المحلية بجميع مستوياتها.

وأشار إلى أن خطة المرحلة الأولى للرؤية الوطنية 2019م تضمنت مجموعة من المبادرات والأهداف والبرامج شملت الوزارة والمحافظات والمشاريع الاستثمارية وذات الأولوية التي تلامس احتياجات المواطنين.

وأكد على ضرورة العمل وفق منهجية علمية في المتابعة والتقييم والرصد للمشاريع التي سيتم تنفيذها بجودة عالية ووفقاً للمواصفات المطلوبة.

وأفاد بأن الخطة ركزت على صيانة الأصول المقدر قيمتها بمليارات الريالات إضافة إلى تنفيذ بعض المشاريع في مجالات الأشغال العامة مثل صيانة وفتح الطرقات ودعم الجانب الزراعي إلى جانب تعزيز الصمود والتكامل بين مؤسسات الدولة على المستويين المركزي والمحلي.

وقال الجنيد”إننا نعول على وزارة الادارة المحلية بأن تكون الأولى في العمل بالرؤية الوطنية ومتابعة تنفيذها على مستوى المحافظات والمديريات ورصد الانشطة التي ستتولاها قيادات المحافظات”.

ولفت إلى أن المبالغ المعتمدة لتنفيذ المشاريع التي تضمنتها المرحلة الاولى ستشكل قفزة نوعية لتنفيذ هذه المرحلة والتهيئة لتنفيذ ما تبقى من مراحل الرؤية الوطنية.

بدوره أكد وزير الادارة المحلية على ضرورة تحسين قدرات السلطة المحلية بجميع مكوناتها في التقييم لجميع الأجهزة والمكاتب والعمل على تحسين أدائها من خلال إعداد التقارير الدورية عن مستوى أدائها ليتم تقييمها على ضوء المعلومات والبيانات المرفوعة.

وحث الوزير القيسي قطاعات الوزارة على دراسة الخطة المتكاملة للرؤية الوطنية الهادفة إلى تحسين المجتمعات المحلية من خلال تفعيل دور أجهزة السلطة المحلية في المحافظات والمديريات على نحو متكامل وتبني الخطط والبرامج التنموية لتحسين إدارة الشأن المحلي ودعم صمود جبهات القتال ومحيطها.

ووجه القيسي بالرفع بالمشاريع الضرورية إلى قيادة الوزارة ليتم رفعها إلى مكتب تنفيذ الرؤية الوطنية لاعتمادها وتسهيل تنفيذها .

وحث على ضرورة الإلتزام بما تضمنته كلمة رئيس المجلس السياسي الأعلى بشأن بدء تطبيق الرؤية الوطنية وخطة الانعاش الاقتصادي والمعيشي للمواطن اليمني .

وأشار إلى أنه تم تخصيص 15 مليار ريال لتنفيذ المشروعات التي تضمنتها البرامج الإستثمارية للمرحلة الأولى من الرؤية والتي تشمل جميع محافظات الجمهورية وفقا لتوجيهات رئيس المجلس السياسي الأعلى .

وعبر عن الاعتزاز والتقدير بجهود قائد الثورة و رئيس المجلس السياسي الأعلى في صنع الانتصارات العسكرية والحفاظ على عزة وكرامة الشعب التي لا تقدر بثمن.

ولفت إلى ضرورة البناء المؤسسي وفق مفاهيم الرؤية الوطنية والاهتمام بتعزيز مفاهيم الولاء الوطني في أوساط المجتمع.

من جهة اخرى ناقش اجتماع عقد اليوم بوزارة الادارة المحلية برئاسة نائب رئيس الوزراء لشؤون الرؤية الوطنية محمود الجنيد وضم وزير الإدارة المحلية علي بن علي القيسي ونائب الوزير قاسم الحمران ووكلاء الوزارة جهود الوزارة في تعزيز أداء المحافظات والمديريات.

وفي الاجتماع أشار نائب رئيس الوزراء إلى أن الوزارة معنية بدعم ومساندة أجهزة السلطة المحلية في المحافظات والمديريات كونها الأكثر قربا من المواطنين .. مؤكدا أن الوزارة تمتلك الكثير من الكوادر ذات الخبرة والكفاءة والتي يجب توظيفها لتفعيل العمل الاداري على مستوى الوزارة وأجهزة السلطة المحلية.

وأوضح الجنيد أن الحراك التنموي والخدمي في تنفيد الرؤية الوطنية يجب أن يوازي الانتصارات العسكرية التي يحققها أبطال الجيش واللجان الشعبية ..لافتا إلى أهمية معالجة موضوع النفقات التشغيلية لتتمكن الوحدات الادارية من تنفيذ الأنشطة والبرامج التي تضمنتها الرؤية الوطنية في مرحلتها الأولى.

بدوره حث وزير الادارة المحلية على تفعيل دور القطاعات في القيام بدورها ومهامها وفقا للوائح والقوانين ومواءمة البرامج الاستراتيجية مع الرؤية الوطنية .

وأكد الوزير القيسي أن الوزارة تمتلك منظومة تشريعية متكاملة لأجهزة السلطة المحلية التي ينبغي وفقا لها تطوير الاليات والاستراتيجيات الضامنة لتفعيل العمل الاداري والإشرافي للوزارة.

من جانبه استعرض نائب وزير الادارة المحلية قاسم الحمران الأعمال المنجزة على صعيد تنفيذ الرؤية ابتداء بالرفع بخطط الوزارة والمحافظات والبرامج الاستثمارية وتحديد الأوليات الملحة بحسب القدرة والإمكانيات المتاحة، لافتا إلى أن العمل مستمر لتزويد المحافظات بوحدات ومعدات الشق واستحداث ورش مركزية لصيانة المعدات والأصول المختلفة.

سبأ