وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

وزيرا الداخلية والعدل يفتتحان معرض صور شهداء الأمن

السياسية:
افتتح وزيرا الداخلية اللواء عبدالكريم الحوثي والعدل القاضي أحمد عقبات، اليوم الخميس، معرضا لصور شهداء وزارة الداخلية، تنظمه الإدارة العامة للتوجيه المعنوي والعلاقات، في إطار الذكرى السنوية للشهيد.
وخلال الافتتاح اعتبر وزير الداخلية تنظيم معرض صور شهداء الداخلية، جزءً بسيطاً مما يستحق الشهداء الذين قدموا أرواحهم رخيصة في سبيل الدفاع عن الوطن وأمنه واستقراره وسيادته واستقلاله.
ولفت إلى ما تشهد جبهات العزة والكرامة من انتصارات وملاحم بطولية وعطاءات منتسبي وزارة الداخلية والأجهزة والوحدات الأمنية المختلفة.
وحث الوزير الحوثي على الاهتمام بأسر الشهداء وتعزيز التكافل والتراحم المجتمعي .. مؤكدا السير على درب الشهداء حتى تحقيق النصر المؤزر.
وجدد التأكيد على أن وزارة الداخلية ومنتسبيها وأجهزتها ستكون سداً منيعا وصخرة قوية تحطم مؤامرات العدوان مهما كانت التضحيات.
من جانبه أكد وزير العدل أن إحياء الذكرى السنوية للشهيد فرصة لإحياء العطاء المتجدد للتضحيات التي قدمها شهداء الوطن.
وثمن الوزير عقبات اهتمام وزارة الداخلية بمنتسبيها وتضحياتهم في حماية الجبهة الداخلية وتماسكها وإفشال مخططات العدوان التآمرية.
وفي التدشين الذي حضره المفتش العام بوزارة الداخلية اللواء إبراهيم المؤيد ووكيل الوزارة اللواء الركن رزق الجوفي ورئيس مصلحة خفر السواحل اللواء عبدالرزاق المؤيد، أكد مدير التوجيه المعنوي والعلاقات بوزارة الداخلية العميد محمد محمد الآنسي أن تنظيم المعرض في إطار فعاليات وأنشطة الذكرى السنوية للشهيد، يٌعد أقل واجب للتذكير بتضحيات أجهزة الأمن.
ولفت إلى أن عدد شهداء وزارة الداخلية بلغ أربعة آلاف و42 ضابطاً وجندياً منذ بداية العدوان .. مؤكدا حرص قيادة وزارة الداخلية على الاهتمام بأسر الشهداء تنفيذاً لتوجيهات قائد الثورة السيد عبدالملك الحوثي.
وجدد العميد الآنسي التأكيد على تماسك الجبهة الداخلية وحمايتها من أي اختراقات أو استهداف من قبل تحالف العدوان وأدواته.
سبأ