وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

عضو السياسي الأعلى النعيمي يتفقد المشاريع الخدمية بأمانة العاصمة

 

السياسية:

اطلع عضو المجلس السياسي الأعلى محمد النعيمي وأمين العاصمة حمود عباد اليوم، على سير العمل في عدد من المشاريع الخدمية بالأمانة.

حيث تفقد النعيمي وأمين العاصمة ومعهما وأمين سر المجلس السياسي الأعلى الدكتور ياسر الحوري ونائب رئيس المكتب التنفيذي للرؤية الوطنية يحيى المحاقري ووكيل الأمانة المساعد لقطاع الأشغال المهندس عبدالكريم الحوثي، سير تنفيذ مشروع الصرف الصحي البالغ تكلفته 375 ألف يورو بأحياء الدقيق بمديرية معين.

واستمعوا من المهندسين إلى شرح حول مكونات ومراحل المشروع الذي يتضمن توصيل شبكة الصرف الصحي بطول ستة آلاف و285 متراً بحارات” طارق بن زياد، الحائط والنوبة، النصر، الجعار، الحصن، الغفران، وادي حميد، الأمل، والحسين بن علي “بمديرية معين.

كما اطلع عضو السياسي الأعلى النعيمي وأمين العاصمة على سير العمل الجاري بمشروع استكمال نفق مذبح بمديرية معين، ونسبة الانجاز بالمشروع.

إلى ذلك تفقد النعيمي وعباد، والحوري والمحاقري والمهندس الحوثي، سير الأعمال الإسفلتية الجاري تنفيذها بطلعة قرية حدة والتي ينفذها فرع مؤسسة الطرق بأمانة العاصمة ضمن مشاريع وخطط السلطة المحلية لصيانة الشوارع والمداخل الرئيسة للعاصمة.

واستمعوا من مدير الصيانة بمؤسسة الطرق المهندس صادق الجرباني واستشاري المشروع، إلى إيضاح حول الأعمال الإسفلتية المنفذة بمساحة ثلاثة آلاف و500 متراً مربعاً .. موضحاً أن الأعمال المنفذة شملت أعمال ترابية ودك ورش وتنظيف وترحيل المخلفات.

وأكد عضو السياسي الأعلى النعيمي، والحوري، أن تنفيذ المشاريع الخدمية هي جزء من رسالة صمود وثبات الشعب اليمني الذي يواجه عدواناً وحصاراً منذ نحو خمس سنوات، وتؤكد في الوقت نفسه اهتمام الدولة بخدمات المواطنين.

وأشارا إلى أنه رغم التحديات والحرب الاقتصادية التي يشنها العدوان إلا أن عملية البناء والتنمية مستمرة في مختلف المجالات والمسارات الخدمية .. مشيدًين بجهود قيادة الأمانة والعاملين في تنفيذ المشاريع الخدمية.

وأكدا دعم المجلس السياسي الأعلى لتنفيذ المشاريع الخدمية التي تصب في خدمة المواطنين وتخفيف معاناتهم وكذا تحسين الخدمات العامة.

فيما أوضح أمين العاصمة أن هذه المشاريع الخدمية المنفذة بالأمانة تأتي في إطار الرؤية الوطنية لبناء الدولة المرحلة الأولى.

وأشار إلى أهمية تضافر الجهود خلال المرحلة الراهنة، في استمرار مسارات التنمية في مختلف القطاعات الخدمية وبما يسهم في الارتقاء بالخدمات وتطويرها.