وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

مجلس النواب يستمع إلى تقرير عن نشاط اللجان الدائمة للمجلس

السياسية:
واصل مجلس النواب عقد جلسات أعماله للفترة الأولى من الدورة الأولى لدور الانعقاد السنوي الخامس عشرـ اليوم السبت، برئاسة رئيس المجلس يحيى علي الراعي.
وفي الجلسة استمع المجلس، إلى تقرير حول نشاط اللجان الدائمة بالمجلس خلال الفترة من 1 ديسمبر 2019م وحتى 4 يناير 2020م والمواضيع التي قامت اللجان بدراستها وتقديم تقارير بشأنها للمجلس والمواضيع التي لازالت قيد الدراسة.
وأشار التقرير إلى أن اللجان الدائمة ركزت في دراستها على المواضيع ذات الصلة بتعزيز الصمود في مواجهة العدوان وآثاره والحصار الجائر وتداعياته.
وتطرق التقرير إلى القضايا التي وقفت عليها اللجان والمتعلقة بالجوانب المعيشية والصحية والخدمية التي تهم المواطنين في مختلف المحافظات .
وفي هذا الإطار حث المجلس لجانه الدائمة على مضاعفة الجهود لإنجاز المواضيع المحالة إليها وتقديم تقاريرها أولاً بأول.
من جانب أخر استعرض المجلس تقرير لجنة الشؤون المالية حول القانون رقم ( 19 ) لسنة 2001م بشأن الضريبة العامة على المبيعات وتعديلاته.
حيث أشار التقرير إلى ما تضمنته المذكرة التفسيرية لمشروع القانون من حيثيات ومبررات لطلب الحكومة إعفاء مدخلات إنتاج الأدوية المنتجة محلياً من ضريبة المبيعات.
وبين تقرير اللجنة المالية، أسباب إرجاع الحكومة لمشروع القانون بسبب استمرار الإشكاليات القائمة بين الإدارة الضريبية ومنتجي الأدوية المحلية المتعلقة بضريبة المبيعات المفروضة على مدخلات الأدوية المنتجة محلياً.
وأوضح التقرير إلى أن الأدوية المستوردة تتمتع بالإعفاء من الضريبة بصورة كاملة في حين أن الأدوية المنتجة محلياً لا تتمتع بإعفاء كلي وذلك لأن المواد الخام ومدخلات تصنيع الأدوية تخضع للضريبة عند الاستيراد.
ورأت اللجنة أن المقترح الأنسب لإعفاء مدخلات الإنتاج لصناعة الدواء محلياً هو إضافة مدخلات الأدوية المنتجة محلياً ضمن السلع المعفية، وبما يؤدي إلى تحقيق العدالة الضريبية في إعفاء الأدوية من الضريبة.
من جهة أخرى استمع المجلس إلى السؤال المقدم من عضو المجلس عبدالله حسين خيرات والموجه إلى وزير الصحة العامة والسكان، حول التقارير التي تتحدث عن حجم الجائحة الوبائية بمحافظة الحديدة بانتشار الحميات وبالأخص المكرفس، حمى الضنك.
وطالب عضو المجلس في سؤاله الإيضاح عن حجم الكارثة والإحصائيات المتوفرة لدى وزارة الصحة والدور الذي قامت وتقوم به الوزارة لمواجهة ذلك ومدى تعاون الجهات ذات العلاقة في المكافحة لهذا الأوبئة والأمراض.
سبأ