وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

رئيس الحكومة العراقية المكلف يوجه نداء إلى المتظاهرين

السياسية – وكالات :

 

طالب رئيس الحكومة العراقية المكلف محمد توفيق علاوي، اليوم الاثنين، المتظاهرين ب “سحب فتيل النزاع والخلافات، وعدم إتاحة الفرصة للفاسدين لإرجاع عقارب الساعة إلى الوراء”.

 

قال علاوي في سلسلة تغريدات عبر صفحته على “تويتر”،: “لقد حققت التظاهرات نتائج باهرة برفضهم أغلب الطبقة السياسية التي أوصلت البلد إلى هذا الحال المزري، لقد تمثلت هذه الإنجازات بوضع قانون جديد للانتخابات وواقع جديد لمفوضية الانتخابات فضلا عن إسقاط مرشحي الأحزاب لتولي منصب رئيس الوزراء”.

 

وأضاف “على إثر ذلك استجابت مجموعة من النواب المستقلين الذين وصل عددهم إلى حوالي 170 نائبا إلى مطالب المتظاهرين فاختاروا خمسة أسماء من الذين طرحت أسماؤهم وصورهم في ساحات التظاهر، وأجرى هؤلاء النواب المستقلون استفتاء بينهم عن الأسماء الخمسة فوقع اختيار الأغلبية على اسم محمد توفيق علاوي فكان محمد علاوي بحق ممثلا عن المتظاهرين السلميين”.

 

وأشار إلى أن “أخشى ما يخشاه الفاسدون هو أطروحات محمد علاوي في إنهاء المحاصصة السياسية فيفقد هؤلاء ما يأملوه من فساد وسرقات، لذلك تحركوا لإشاعة أجواء البلبلة والفوضى وتفريق كلمة المتظاهرين، وإني من هذا المنبر أوجه نداء إلى كافة المتظاهرين الأعزاء لسحب فتيل النزاع والخلافات وعدم إتاحة الفرصة للفاسدين لإرجاع عقارب الساعة إلى الوراء”.

 

وختم تغريداته قائلا: “إننا فقط بروح الأخوة والمحبة والتعاون نستطيع أن ننقذ بلدنا وننهض به ونحقق ازدهاره وتطوره، وبخلافه سنفقد ما تحقق من إنجازات عظيمة وسنجر بلدنا إلى الهاوية إن تخلينا عن روح الأخوة والتعاون وأشعنا روح الخلاف والنزاع والصراع”.

 

وأعلن محمد توفيق علاوي، السبت الماضي، أنه جرى تكليفه برئاسة الحكومة العراقية على خلفية استمرار المظاهرات المنددة بالأوضاع الاقتصادية، والاضطراب السياسي في البلاد.

 

وفي خطاب متلفز عقب تكليفه من قبل رئاسة الجمهورية بتشكيل الحكومة الجديدة، تعهد علاوي، بتشكيل حكومة بعيدة عن الطائفية والعمل على إجراء انتخابات مبكرة، فضلا عن الحوار مع المتظاهرين ضد الأوضاع السياسية والاقتصادية.

 

يأتي هذا الترشيح لينهي أزمة سياسية مستمرة منذ أكثر من شهرين، حيث سيدير علاوي البلاد لحين إجراء انتخابات مبكرة، كما يتعين عليه تشكيل حكومة جديدة خلال شهر.