وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

الرئيس التونسي يهدد بحل البرلمان في حال فشلت حكومة الفخفاخ بنيل ثقته

السياسية – وكالات:

هدد الرئيس التونسي قيس سعيد، أمس الاثنين، بحل البرلمان إذا فشلت الحكومة الجديدة في كسب ثقته.

وقال الرئيس سعيد خلال لقائه رئيس البرلمان راشد الغنوشي ورئيس حكومة تصريف الأعمال يوسف الشاهد، على أن “الدستور هو المرجع، وأنه إذا لم تحصل الحكومة التي سيتم تقديمها إلى البرلمان على الثقة فسيتم حل البرلمان واللجوء إلى الشعب فهو صاحب السيادة يمنحها لمن يشاء ويسحبها ممن يشاء وله الكلمة الفصل”.

داعيا الجميع إلى تحمل المسؤولية في هذه المرحلة التاريخية الحاسمة المليئة بالتحديات.. مشيرا إلى أن تونس تمر بفترة دقيقة، معربا عن ثقته بقدرة الجميع على تجاوز الأزمة القائمة.

واعتبر سعيد أن نص الدستور واضح بهذا الخصوص، وأن الفصل 89 هو الذي يجب أن يطبق فيما يتعلق بتكوين الحكومة.. مشددا على وجوب الاحتكام للدستور وحده وتجنب التأويلات والفتاوى غير البريئة ولا القائمة على أسس علمية، ونبّه من خطورة تجاوز الدستور باسم الدستور.

وطمأن سعيد في رسالة أبناء تونس مفادها أن “الدولة ستستمر بمرافقها الأساسية، سواء منح المجلس النيابي ثقته للحكومة التي سيقع تقديمها أم لا”.. مذكرا بأن “رئيس الدولة هو الضامن لاستمرارية الدولة والدستور”.

الجدير بالذكر أن الرئيس قيس سعيد كلف في 21 يناير الماضي، إلياس الفخفاخ بتشكيل الحكومة، والذي أعلن قبل أيام بالفعل عن تشكيل جديد لم يحظى بدعم بعض المكونات السياسية داخل البرلمان التونسي.