وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

دماء في شوارع نيودلهي .. مواجهات جديدة بين الهندوس والمسلمين

السياسيه :

كان محمد زبير في طريق عودته من مسجد الحي إلى بيته في شمال شرق نيودلهي عندما صادف جمهرة من الناس. آثر السلامة واتجه صوب نفق للمشاة تفاديا لحالة الهياج وهنا أدرك أنه أخطأ التقدير.

لم تمض سوى ثوان حتى كان على الأرض وحوله أكثر من عشرة شبان راحوا يضربونه بعصي خشبية وقضبان حديدية. وتدفق الدم من رأسه وتلطخت به ملابسه. واشتدت حدة الضربات وحسب أنه هالك لا محالة.

روى زبير ورأسه ملفوف بالضمادات ما حدث له في بيت أحد أقاربه في منطقة أخرى من العاصمة الهندية.

وقع هذا الاعتداء عصر الاثنين الماضي وسط خلفية من التوتر والعنف.

وقرب المنطقة التي شهدت هذا الاعتداء في العاصمة الهندية اشتبك محتجون من المسلمين والهندوس في معارك حامية لساعات عبر حاجز من الخرسانة والقطع المعدنية يقسم الطريق الرئيسي وراحوا يتبادلون إلقاء الحجارة والزجاجات الحارقة بدائية الصنع.

غير أن مشهد مجموعة من الغوغاء يرددون شعارات هندوسية وينقلبون فجأة على إنسان أعزل لمجرد أنه مسلم فيما يبدو كان مؤشرا على أنه قد يكون من الصعب السيطرة على مظاهر التوتر المتنامية بين أفراد الديانتين الرئيسيتين في الهند.

بدأت الاضطرابات في مختلف أنحاء الهند في ديسمبر بسن قانون يجعل غير المسلمين من بعض الدول المجاورة مؤهلين للحصول على الجنسية من خلال إجراءات سريعة وهي خطوة يقول كثيرون من المسلمين إنها تمييزية وتمثل خروجا على التقاليد العلمانية في الهند.

ويتيح القانون للأقليات الدينية المضطهدة، بما في ذلك الهندوس والسيخ والمسيحيون، الحصول على الجنسية لكن المسلمين لا يتمتعون بكل الامتيازات.

ويقول حزب بهاراتيا جاناتا القومي الهندوسي بزعامة رئيس الوزراء ناريندرا مودي إن قانون الجنسية الجديد ضروري لحماية أفراد الأقليات المضطهدة الوافدين من باكستان وبنجلادش وأفغانستان وينفي أي تحيز ضد مسلمي الهند.

وقال زبير ”رأوني وحدي وشاهدوا غطاء رأسي ولحيتي وملابسي ونظروا إلى كمسلم فقط. وشرعوا في اعتدائهم وهم يرددون هتافات. أي إنسانية تلك؟“

قال تاجندر بال سينغ باجا المتحدث باسم حزب بهاراتيا جاناتا إن الحزب لا يؤيد أي نوع من العنف بما في ذلك الاعتداء الذي وقع على زبير. وحمل أحزابا منافسة مسؤولية نشر الفوضى خلال زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لتشويه صورة الهند.

وقال عن العنف ”مائة في المائة كان كل ذلك مدبرا سلفا“ مضيفا أن لا علاقة لحزبه أو سياساته بالفوضى. ولا تملك رويترز دليلا مستقلا على أن الاحتجاجات كانت مدبرة من قبل.

وقال باجا إن الحكومة الاتحادية التي تشرف على الشرطة في دلهي تحركت لنشر قوات شبه عسكرية من أجل السيطرة على الوضع.

وأضاف ”أعتقد أن كل شيء سيكون على ما يرام في غضون 24 ساعة“.

ولم يتسن الاتصال بشرطة دلهي للتعقيب على الاعتداء على الزبير.

ومنذ تولى مودي السلطة مرة أخرى في مايو أيار الماضي اتبع برنامجا يمنح الأولوية للهندوس مما منح أنصاره الذين يمثلون حوالي 80 في المئة من السكان الجرأة وأحدث هزة بين المسلمين البالغ عددهم 180 مليونا.

والآن وصلت الأمور إلى حد المواجهة بين أنصار القانون ومعارضيه وهم في الأساس المسلمون والهندوس. ويقول البعض إن هذا الاستقطاب يعيد للأذهان فصلا أسود في ماضي الهند.

وقال يوجندرا ياداف أستاذ العلوم السياسية الذي يقود حزبا سياسيا صغيرا يعارض حزب بهاراتيا جاناتا ”العنف الدائر الآن في جيوب صغيرة في دلهي يذكرني ببداية أعمال الشغب التي استهدفت السيخ في العام 1984“.

كانت تلك إشارة منه إلى الاعتداءات الغوغائية على الأقلية السيخية بعد أن اغتال بعض أفرادها رئيسة الوزراء آنذاك أنديرا غاندي. وسقط آلاف السيخ قتلى في مدن من بينها دلهي فيما وصفه محققون هنود بأنه عنف منظم.

دعا مودي إلى الهدوء أمس الأربعاء بعد أن سقط ما لا يقل عن 25 قتيلا وأكثر من 200 جريح في بعض من أسوأ أحداث العنف الطائفي في العاصمة منذ عشرات السنين.

ويعد قانون الجنسية الذي فجر الاضطرابات واحدا من عدة خطوات أخذتها حكومة مودي وراقت للأغلبية الهندية منذ إعادة انتخابها.

وفي أغسطس ألغت الوضع الخاص لولاية جامو وكشمير ذات الأغلبية المسلمة في خطوة دافع عنها مودي باعتبارها وسيلة لدمج الإقليم في بقية البلاد.

وفي نوفمبر سلمت المحكمة العليا لجماعات هندوسية السيطرة على موقع متنازع عليه في مدينة أيوديا بما يمهد السبيل لإقامة معبد هندوسي محل مسجد هدمه الهندوس. وكان ذلك من الوعود الرئيسية التي أطلقها حزب بهاراتيا جاناتا خلال الانتخابات.

ويشعر بعض المسلمين بالارتياب تجاه مودي بسبب موقفه إبان شغله منصب رئيس وزراء ولاية جوجارات خلال بعض من أسوأ أعمال الشغب منذ استقلال الهند وذلك في العام 2002.

فقد سقط أكثر من 2500 قتيل معظمهم من المسلمين خلال اضطرابات تفجرت بعد مقتل 59 هندوسيا حرقا عندما شب حريق في قطار يركبونه وثارت شبهات أن مسلمين وراء الحريق.

وفي التحقيقات التالية تمت تبرئة ساحة مودي رغم إدانة العشرات من الجانبين في أعمال الشغب.

قبل الاشتباكات التي وقعت هذا الأسبوع في دلهي سقط 25 قتيلا في معارك بين محتجين والشرطة في مختلف أنحاء البلاد.

وارتفع عدد القتلى الآن إلى مثليه بعد يومين شهدا حوادث إشعال نار ونهب واعتداءات بدنية وإطلاق الرصاص في بعض الأحياء الشمالية الشرقية من نيودلهي واجهت الشرطة صعوبات في احتوائها.

وقالت الشرطة في دلهي في بيان صدر في ساعة متأخرة الثلاثاء الفائت إنها تبذل كل جهدها لاحتواء الاشتباكات وحثت الناس على الهدوء.

وقال شهود إن الشرطة والقوات شبه العسكرية جابت الشوارع بأعداد أكبر بكثير امس الأربعاء. وبدت بعض المناطق التي شهدت أعمال الشغب مهجورة.

وقال اثنان من العاملين في الرعاية الطبية بمستشفى جورو تيج بهادور حيث نقل عدد كبير من الضحايا إن عددا من القتلى والمصابين أصيبوا بطلقات نارية. ولم يتسن لرويترز التحقق من مصدر إطلاق النار.

ومن هؤلاء المصابين هندوسي عمره 33 عاما واسمه ياتيندر فيكال الذي نقل للمستشفى مصابا بطلقة في ركبته اليمنى. وقال شقيقه إن ياتيندر كان يقود دراجته النارية عندما أصابته الطلقة.

وتحدث شهود في مستشفى محلي مع ضحايا من الهندوس والمسلمين ممن أصيبوا في أحداث العنف.

أما زبير الذي غاب عن الوعي في الاعتداء عليه فقد سحبه بعض المسلمين ممن هبوا لنجدته بعد إلقاء الحجارة لتفريق المعتدين.

وتم نقل زبير (37 عاما) إلى المستشفى حيث عولج مما أصابه من جروح برأسه وخرج من المستشفى مساء الاثنين الفائت .

قال زبير وهو يعود بذاكرته للوراء ”كان ما يدور بخلدي أنني لن أنجو. وكنت أذكر ربي“.

رويترز