وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

وزير المياه والبيئة يلتقي نائب الممثل المقيم لليونيسف

السياسية:
ناقش وزير المياه والبيئة المهندس نبيل عبدالله الوزير، في لقائه الثلاثاء، نائب الممثل المقيم لمنظمة الأمومة والطفولة اليونيسيف شيرين فركاي ورئيس قسم المياه والإصحاح البيئي نصار سيد، جوانب التعاون لإصلاح الأضرار التي لحقت بمنظومة المياه والصرف الصحي بالحديدة جراء تصعيد العدوان بالساحل الغربي.
وأكد نائب الممثل المقيم لليونيسيف أنه سيقوم بالتواصل مع منسقة الشئون الإنسانية للتواصل مع قوى العدوان بعدم قصف مناطق الإصلاحات في تلك المناطق وكذا عدم تكرار القصف خلال فترة الإصلاح وما بعده بالإضافة إلى عدم قصف الآبار والمنشآت المائية بمحافظة الحديدة .
وفي اللقاء تم الإتفاق على التواصل مع برنامج الغذاء العالمي من قبل نائب الممثل المقيم لليونيسيف بشأن سرعة إيصال الوقود للمؤسسة المحلية للمياه والصرف الصحي بالحديدة وفروعها، على أن تتولى اليونيسيف دعم تشغيل المؤسسة بالوقود لمدة أسبوع حتى يتم التسريع في الإجراءات من قبل وزارة التخطيط والتعاون الدولي بشأن كمية الوقود المتبقية المقدمة من اليونيسيف عبر برنامج الغذاء العالمي.
وتناول اللقاء عدد من المواضيع المتصلة بالشراكة القائمة ببن اليونيسيف ووزارة المياه والبيئة وتنسيق الجهود لدعم مشاريع المياه والصرف الصحي في اليمن.
واعتبر المهندس نبيل الوزير أن منظمة اليونيسيف تعد شريكا مهما وفاعلا في دعم قطاع المياه والصرف الصحي منذ بدء العدوان.
وتطرق وزير المياه والبيئة إلى الدور الهام والجوهري الذي يفترض أن تضطلع به الأمم المتحدة بشأن منع تحالف العدوان من استهداف المشاريع والمنشآت المائية، والتي كان آخرها استهداف مشروع مياه النشور بمحافظة صعدة وما سبقه من استهداف للخطوط الرئيسية للمياه بمحافظة الحديدة وكذا محطة الرفع للصرف الصحي رقم ( ه ) .
فيما أكد شيرين فركاي مساندة اليونيسيف للأنشطة والبرامج التي تنفذها وزارة المياه والبيئة لاستمرار ضخ وتدفق المياه للمواطنين.
وأشاد بالجهود التي تبذلها وزارة المياه والبيئة وحرصها على الإيفاء بواجباتها من خلال ما تقدمه من خدمات مائية للمواطنين واستثمارها للشراكة مع المانحين بما يصب في خدمة وتطوير قطاع المياه والبيئة.
سبأ