وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

اجتماع للجنة مجلس الشورى المعنية بمتابعة أوضاع نازحي الحديدة

السياسية:
عقدت اللجنة المشكلة من مجلس الشورى المعنية بمتابعة أوضاع النازحين والتنسيق مع الجهات الرسمية ومنظمات المجتمع المدني والمانحين في إيواء المهجرين قسراً من أبناء محافظة الحديدة اجتماعا لها ، الاربعاء، برئاسة القائم بأعمال رئيس مجلس الشورى محمد حسين العيدروس .
وفي الاجتماع نوه القائم بأعمال رئيس مجلس الشورى بالدور الإنساني والخيري الذي يقوم به بنك الطعام في سبيل التخفيف من معاناة الفقراء والنازحين.
واعتبر اضطلاع بنك الطعام بهذه المهمة خطوة إيجابية في إطار تعزيز التكافل الاجتماعي للتخفيف من أعباء المواطنين المعيشية والتي تسبب بها العدوان والحصار .. لافتا إلى أهمية الدعم المجتمعي والإعلامي لنشاط بنك الطعام.
وأشار إلى ضرورة تكامل الجهود والتنسيق بين الجهات الرسمية ورجال الأعمال من أجل التخفيف من معاناة المهجرين قسراً من أبناء محافظة الحديدة .. مبينا أن جهود اللجنة المكلفة من مجلس الشورى مستمرة بالتنسيق مع الجانب الحكومي والمنظمات والهيئات المعنية بقضايا النازحين والمهجرين قسراً .
وجدد القائم بأعمال رئيس مجلس الشورى التأكيد على أهمية تركيز الجهود لاستيعاب قضايا النازحين من أبناء الحديدة وصولا لإعادة تطبيع الأوضاع في المحافظة والتخفيف من حركة النزوح بإتجاه المحافظات الأخرى.
ولفت إلى أن اللجنة المكلفة قد شارفت على استكمال جمع البيانات والمعلومات من الجهات الحكومية والهيئات والمنظمات ذات العلاقة والتي سيتم الاستفادة منها في صياغة التقرير النهائي الذي سيصدر عن المجلس في اجتماعه الرئيسي خلال الأسبوع القادم تمهيداً لرفعه للمجلس السياسي الأعلى.
فيما استعرض رئيس اللجنة المكلفة من مجلس الشورى بمتابعة أوضاع النازحين من أبناء محافظة الحديدة الدكتور أحمد مكي، نتائج النزول الميداني للجنة إلى محافظة الحديدة ولقاءاتها مع السلطة المحلية .
وأشار الدكتور مكي إلى أن اللجنة تفقدت خلال زيارتها الميدانية مراكز الإيواء بمدينة الحديدة ومديريتي باجل والمنصورية واطلعت على الإجراءات التي اتخذتها حكومة الإنقاذ والسلطات المحلية في سبيل تطبيع الأوضاع في محافظة الحديدة ومديرياتها والجهود المبذولة للحد من النزوح.
وأكد أهمية استمرار دعم جهود الإغاثة للنازحين بمديريات محافظة الحديدة وإعطاء أولوية لتوفير الغذاء والمياه والكهرباء.
ولفت مكي إلى أن استهداف العدوان لمصادر المياه والبنية التحتية وكذا استهداف مزارع المواطنين والصيادين بمحافظة الحديدة سيؤدي إلى كارثة بيئية وصحية وإنسانية وزيادة معاناة المواطنين بالحديدة.
بدوره استعرض رئيس مجلس أمناء بنك الطعام، المشاريع الخيرية التي نفذها البنك خلال الفترة الماضية بتمويل التجار ورجال المال والأعمال وكذا جهود بنك الطعام في التخفيف من معاناة النازحين من أبناء الحديدة ممن نزحوا إلى أمانة العاصمة.
وأشار إلى أن بنك الطعام ساهم في تجهيز وتوفير الوجبات الغذائية للنازحين خلال الفترة الماضية بمركز الإيواء بمدرسة أبو بكر الصديق بمنطقة عصر وتكفل البنك بتوفير جميع المتطلبات الغذائية لعدد ثلاثة مراكز إيوائية للنازحين بالأمانة.
وأكد الآنسي أن بنك الطعام سيضع خطة تدخل سريعة لمواجهة متطلبات إيواء النازحين واستجابة للحملة الإنسانية لإغاثة نازحي تهامة .. معرباً عن تقديره لمجلس الشورى على اهتمامه بقضايا النازحين المهجرين قسراً من أبناء الحديدة .
إلى ذلك أشاد مجلس الشورى بما تضمنه بيان المدير التنفيذي لليونيسيف هترييتا هـ فور الأخير والذي أشار إلى أن الهجوم المتكرر على البنية التحتية المدنية المنقذة للحياة في الحديدة يشكل تهديداً مباشراً لبقاء مئات الآلاف من الأطفال وعائلاتهم على قيد الحياة في الوقت الذي يواجه اليمن نقصاً حاداً في مياه الشرب، وأن الهجوم الأخير على مصادر المياه يقوض الجهود المبذولة لمنع تفشي الكوليرا والإسهال المائي الحاد مجدداً في اليمن.
هذا وستواصل اللجنة المكلفة بمتابعة أوضاع النازحين من أبناء محافظة الحديدة أعمالها خلال الأيام القادمة بغرض استكمال إعداد التقرير النهائي الخاص بأوضاع النازحين والمهجرين قسراً من أبناء الحديدة .
سبأ