وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

وقفات احتجاجية بوزارة الصحة والمستشفيات تندد باستهداف العدوان مستشفى الثورة وسوق الصيادين بالحديدة

السياسية:
نظمت بوزارة الصحة العامة والسكان والمستشفيات الحكومية وعدد من المستشفيات الخاصة بأمانة العاصمة، السبت، وقفات إحتجاجية تنديدا باستهداف طيران العدوان، مستشفى الثورة العام وسوق الصيادين بالحديدة الخميس الماضي.
واستنكر المشاركون في الوقفات القصف الهمجي لطيران العدوان على مستشفى الثورة العام في الحديدة والذي أدى إلى استشهاد وإصابة أكثر من 200 موطنا وكذا استهداف سيارات الإسعاف.
واعتبروا استمرارا المجازر التي يرتكبها التحالف السعودي بحق المنشآت الصحية والمدنية وكذا استهداف المنشآت الصحية من الجرائم التي يعاقب عليها القانون الدولي.
وأدانت بيانات صادرة عن الوقفات بشدة مجزرتي سوق السمك ومستشفى الثورة بالحديدة .. محملة أمريكا كامل المسؤولية عن الجرائم التي يرتكبها تحالف العدوان بحق الشعب اليمني.
واستنكرت البيانات صمت الأمم المتحدة تجاه ما يتعرض له الشعب اليمني من قتل وتدمير لمقدراته وبنيته التحتية، بالإضافة إلى ما لحق بالقطاع الصحي من تدمير ممنهج أخرج أكثر من 50 بالمائة منها عن الجاهزية.
ودعت البيانات الضمير العالمي والإنساني إلى التحرك إيجابيا لإيقاف العدوان ورفع الحصار عن الشعب اليمني، كما دعت الأطباء والأخصائيين في اليمن الاضطلاع بمسئوليتهم بالتوجه إلى محافظة الحديدة للقيام بدورهم في تقديم الخدمات الطبية والعلاجية لإخوانهم الجرحى في المستشفيات الحكومية والخاصة.
وأكدت البيانات استمرار القطاع الصحي في أداء واجبه الوظيفي مهما كانت الظروف والتحديات والاستمرار في مشروع الرئيس الشهيد الصماد ” يد تحمي .. ويد تبني “.
وخلال الوقفات دعا وزير الصحة العامة والسكان الدكتور طه المتوكل أمين عام الأمم المتحدة إلى القيام بالدور المناط به على رأس منظمة دولية معنية بالسلم والأمن العالمي .. لافتا بهذا الصدد إلى ما يتعرض له اليمن من إنتهاكات من قبل قوى تحالف العدوان وإرتكابها لمجازر مروعة يندى لها جبين الإنسانية.
وقال” يقف أطباء ومسؤولي المستشفيات الحكومية والخاصة في اليمن وقفات احتجاجية استنكارا وتنديدا لما تقوم به قوى تحالف العدوان من مجازر ترتكب على أرض اليمن بدم بادر أمام مرأى ومسمع العالم، وآخرها مجزرتي الحديدة التي وصل عدد الشهداء والجرحى فيها إلى أكثر من 200 مواطنا “.
وأضاف” إن منتسبي القطاع الصحي يواصلون صمودهم من خلال الاستمرار في تقديم الخدمات الطبية والعلاجية لأبناء اليمن بما فيهم جرحى العدوان في عموم المستشفيات، في تحد صارخ لسعي العدوان إيقاف هذه الخدمات وتعطيل المنشآت الصحية عن دورها في هذا الجانب الإنساني “.
وطالب وزير الصحة الأمم المتحدة والمنظمات الدولية بالوقوف إلى جانب الشعب اليمني ومحاكمة مرتكبي جرائم العدوان التي ترتكب بحق الشعب اليمني، والعمل على إيقاف العدوان ورفع الحصار.
فيما أشارت كلمات لرؤساء هيئات المستشفيات والمدراء والأطباء إلى أن استمرار العدوان على اليمن على مدار الساعة طال البشر والحجر ولم يستثن شيء في ظل صمت دولي مخجل يجعل تحالف العدوان يتمادى في جرائمه دون مبالاة للقوانين والأعراف الدولية والإنسانية.
وناشدت الكلمات المجتمع الدولي والأمم المتحدة والمبعوث الأممي إلى التحرك لإيقاف العدوان وكسر الحصار لرفع المعاناة عن الشعب اليمني الذي حرم من الدواء والغذاء والأمن والأمان وكل مقومات حياة الإنسانية خلال هذه الحرب العدوانية المستمرة منذ 26 مارس 2015م.
وفي ذات السياق أدان موظفو وأطباء وإدارة مستشفيات الوحدة بمناخة والشهيد الدرة بجحانة وعومرة بأرحب ووعلان ببلاد الروس وصعفان بمديرية صعفان جريمة العدوان السعودي الإماراتي بمستشفى الثورة وسوق الصيادين بمدينة الحديدة.
وحملوا في وقفات احتجاجية، السبت، الولايات المتحدة الأمريكية والصمت الأممي، مسئولية هذه الجريمة ومئات المجازر التي ارتكبت بحق أبناء اليمن منذ قرابة أربعة أعوام وأدت إلى استشهاد وإصابة الآلاف من المواطنين.
واعتبرت بيانات صادرة عن الوقفات هذه الجريمة واحدة من أبشع الجرائم ضد الإنسانية .. منددين بصمت الأمم المتحدة تجاه ما يتعرض له الشعب اليمني من قتل وتدمير لكل مقدراته.
ودعت البيانات، منظمات حقوق الإنسان إلى عدم الاستسلام لضغوط دول التحالف من خلال الاضطلاع بدورها في إيقاف العدوان ورفع الحصار عن اليمن.
وجددت البيانات التأكيد على استمرار الجميع لدعم الجبهات بالرجال والعتاد دفاعا عن الوطن وأمنه واستقراره مهما بلغت الظروف والتحديات.
إلى ذلك نظم القطاع الصحي محافظة ريمة، السبت، وقفات احتجاجية للتنديد بمجزرتي مستشفى الثورة وسوق الصيادين بالحديدة.
وفي الوقفة التي أقيمت بمستشفي الثلايا العام بالجبين أكد وكيل المحافظة عبدالله الضبيبي أهمية اضطلاع الجميع بالمسؤولية للتصدي للعدوان الذي يستمر في ارتكاب ابشع الجرائم ويستهدف المدنيين الامنيين في القطاعات الصحية.
وأشار الضبيبي إلى ان استمرار الصمود والثبات للشعب اليمني امام هذه الجرائم تعكس مدي تماسك الجبهة الداخلية لأبناء اليمن الذي اثبت للعالم اجمع مدي حكمته امام غطرسة العدوان.
وطالب بيان صادر عن المشاركون في الوقفة المنظمات الدولية بتحمل مسؤولياتها الانسانية في العمل على ايقاف العدوان والحصار وتوفير الحماية للمستشفيات والمرافق الصحية وطواقم الاسعاف والكوادر الصحية وابراز مظلومية الشعب اليمني في المحافل الدولية وكل ما يتعرض له من حرب إبادة جماعية وتدمير ممنهج طال بنيته التحتية.
وفي سياق متصل نددت الكوادر الصحية بمديرية الجبين بالجريمتين التي ارتكبها طيران العدوان بمحافظة الحديدة .
وأكد المشاركون في الوقفة أن العدوان بقيادة أمريكا والسعودية يرتكب جرائم ضد الإنسانية وحرب إبادة بحق الشعب اليمني تحت غطاء دولي و تواطؤ المنظمات المعنية بحقوق الإنسان.
الي ذلك نظمت الكوادر الصحية بمستشفي الميثاق بمديرية بلاد الطعام وقفة احتجاجية دعت مجلس الامن والأمم المتحدة ومختلف المنظمات الحقوقية الانسانية الدولية بالضغط على تحالف العدوان لرفع الحصار وإيقاف عدوانهم ومجازرهم التي تتنافي مع كل القيم والمبادئ الانسانية.
وفي محافظة المحويت، نظم مكتب الصحة العامة والسكان، السبت، وقفة إحتجاجية أمام المستشفی الجمهوري تنديدا بجريمتي استهداف تحالف العدوان مستشقی الثورة العام وسوق الصيادين بالحديدة
وفي الوقفة أكد محافظ المحويت فيصل أحمد حيدر أن تمادي قوی العدوان في ارتكاب المزيد من الجرائم يكشف حالة الإفلاس التي وصلت إليها .
وأشار إلی أن استهداف المدنيين الأبرياء بقصف ممنهج ومباشر جريمة حرب مكتملة الأركان يتحمل مسئوليتها المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية التي تغض الطرف عن جرائم العدوان .
ودعا المشاركون في الوقفة جميع المنظمات الدولية العاملة في المجال الصحي إلى إدانة هذه الجريمة وعدم السكوت عنها.
وحملوا دول العدوان المسئولية الكاملة عن هذه الجرائم.. مؤكدين أن الصمت الدولي عن جرائم الإبادة التي يرتكبها العدوان بحق الشعب اليمني شجعه على الاستمرار في غيه وصلفه دون أن يخشى أي عقوبة.
إلی ذلك نظم كوادر مستشفيات مديريات محافظة المحويت وقفات إحتجاجية تنديدا بمجزرتي العدوان في مدينة الحديدة والتي راح ضحيتها أكثر من 200 شهيدا وجريحا.
وحمل المشاركون في الوقفات الأمم المتحدة وأجهزتها ومجلس حقوق الإنسان والمنظمات الدولية مسؤولية عدم اضطلاعهم بدورهم في إيقاف العدوان السعودي الإماراتي وإدانة جرائم العدوان.
وطالب بيان صادر عن الوقفات الاحتجاجية الأمم المتحدة ومجلس حقوق الإنسان والمنظمات الدولية بتحمل مسئولياتها القانونية والإنسانية تجاه ما يحدث في اليمن من جرائم وأحداث ونتائج حصار منذ أكثر من ثلاثة أعوان على اليمن و القطاع الصحي بشكل خاص.
كما طالب البيان برفع الحصار عن اليمن أرضاً وإنساناً وتشكيل لجنة لتقصي حقيقة العدوان وجرائمه البشعة في حق الشعب اليمني وإظهارها للرأي العام العالمي.
سبأ