وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

لمن يشتري العرب السلاح الأمريكي.. وضد من سيستخدم؟

بسام أبو شريف*

نحن نعلم أن عددا كبيرا من الخبراء والمدراء يعملون على تنفيذ سياسة هجومية إعلامية بهدف تحطيم المعنويات العربية وإحداث ” كسر لا يجبر ” ، في النفسية العربية ودفع المواطنين نحو حافة التشكيك بالأمة وقدراتها .

كل هذا يستند إلى التساقطات المتتابعة لأنظمة لم يكن لشعوبنا أي رأي بوجودها أو بقيادتها للبلاد …. أنظمة جاءت بها قوات الاستعمار القديم ، وجددت لها الدعم قوات الاستعمار الحديث …..أنظمة العمالة للمستعمر خاضعة للصهيونية شريكة المستعمر …. أنظمة تنهب الفتات الذي يتبقى من ثروات الامة بعد أن ينهب المستعمر معظم الثروة بوسائل مختلفة أهمها أن يجبر هذه الشلل التي عينها لتحكم على شراء السلاح بالآف الملايين لاستخدامها في قتل العرب خدمة للصهيونية ، وقاعدتها التي زرعت في أرضنا الطاهرة المقدسة ، لكن هذا الأمر لن يدوم وستثورالامة وتمزق هذه المحاولات ، وستحاسب عملاء واشنطن وتل ابيب الذين سيجدون أنفسهم في وضع أصعب من وضع شاه ايران عندما طردته ثورة الشعب في ايران عن العرش ومن الوطن .

شراء السلاح ؟

لمن تشتري أنظمة الذل والعار السلاح ؟

هذه الأنظمة تشتري السلاح ليستعيد الإستعماريون أموال النفط العربي ، ولتكون الحصيلة : –

1- مئات الآلآف من القتلى العرب على يد العرب الذين تقودهم تل ابيب وواشنطن .
2- تدمير البلاد بما سيجعلها بحاجة الى نصف قرن لتعود للحياة .
3- تحكم الصهيونية بالمنطقة من خلال القواعد التي ستزرعها من باب المندب للعقبة ، ومن مضائق تيران لسد النهضة .

الإمارات طلبت من واشنطن شراء طائرات ف 35 ، وأعلن ترامب بعد ” اللغوصة الكلامية ” أن الامارات قدمت طلبا ، هو قيد الدرس كلام ترامب جاء عشية لقائه بالكاظمي ، فيذكرنا بأن ” اعادة بناء الجيش العراقي ” ، التي تدعي واشنطن القيام بها هي في الواقع ” خصي ” الجيش العراقي ، وذلك بمنعه من أن يكون له طيران حربي ، أو حتى اسطول هيلوكبترمقاتل ومنع العراق الذي كان من أهم الدول التي تملك أساطيل بحرية لشحن النفط العراقي بحاملات عراقية منعه من أن يكون له اسطولا ليحمي شواطئه الجنوبية ، وطالما بقي العراق محصورا بالسلاح الاميركي سيبقى قاصرا وأضعف من أن يواجه أي اعتداء من الخارج كما نشاهد في الشمال هذه الأيام ، والعراق ممنوع من التعامل مع روسيا والصين لاعادة تسليح جيشه وتريد اميركا له أن يبقى ضعيفا .

وتسمح واشنطن للسعودية بشراء صواريخ “س 400” ، من موسكو كنوع من الرشوة للمصالح الروسية لأن المصلحة الثمينة هي في العراق ، الذي يختزن احتياطيا نفطيا أكثر بكثير من نفط السعودية والخليج لهذا عندما تحدث ترامب عن العلاقة بالعراق اليوم قال انه تواق ليرى انسحاب قواته من العراق ( كما فعل في سوريا ) ، حيث لم يبق سوى قوات للسيطرة على حقول النفط !!

كان ترامب يمهد لنتائج اعادةانتشار قواته في العراق ، أي أنه سوف يبقي قوات للسيطرة على حقول النفط العراقية ، وهذه هي مصلحة اميركا أو عنصريي اميركا وهذا يؤكد مرة اخرى أن محاسبة ” بوش ” ، يجب أن تتم ولو بعد زمن على جرائمه التي ارتكبها في العراق ، وترامب يصطف الآن الى جانب بوش والحساب يجب أن يطال ترامب وبوش مهما طال الزمن .

ماذا تريد الامارات من شراء ف 35 ؟

أن تتحول الى دولة امبريالية ؟
كلا فان الجنون وحده هو الذي يتداول مثل هذه الأفكار ، والحديث حول التقدم في الامارات والذي يكيله نتنياهو كل يوم هو مهزلة كبرى ، فالأساس لأي تقدم يكمن في مقومات ومكونات القدرة على التقدم ، وما قشرة الامارات اللماعة سوى بضاعة مستوردة من مولات الغرب .

حتى المفاعل النووي الذي يحاول أن يبنيه الغرب للامارات لن يكون مربحا هل تدري الامارات أن البضائع العسكرية المصدرة لها لاتمتلك نفس خصائص شبيهاتها المصدرة لاسرائيل ؟!! ، لنأخذ طائرة ف 35 المجهزة للجيش الاميركي والاسرائيلي ” فقط ” ، بالأجهزة المتطورة التي تجعل هذه الطائرة متفوقة الأجهزة الرادارية ومداه ، والصواريخ ومداها ، والتمويه ضد الرادارات ومداها ، وأجهزة حل شيفرات الطيران المواجه ، قد تبيع واشنطن ف 35 ، للامارات لكنها ستكون من حيث الشكل وليس المضمون طائرات ف 35 .

متى يصحو العرب؟
انهم يبيعون العرب ما يكفي لقتل العرب، وليس لتقدم العرب أو نيل حقوقهم.

*كاتب وسياسي فلسطيني
* المصدر : رأي اليوم