وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

رئيس الوزراء يدشن حملة التحصين الوطنية ضد شلل الاطفال

 

السياسية :

دشن رئيس الوزراء الدكتور عبد العزيز بن حبتور، الاثنين ، الحملة الوطنية للتحصين ضد شلل الاطفال التي بدأت بأمانة العاصمة وعموم محافظات الجمهورية وتستمر حتى الثامن من اغسطس الجاري وتستهدف تطعيم  خمسة ملايين وخمسمائة وسبع وعشرين طفل وطفلة دون سن الخامسة من العمر.

وقام رئيس الوزراء ومعه نائبه لشؤون الخدمات محمود الجنيد ووزير الصحة العامة والسكان الدكتور طه المتوكل وأمين العاصمة حمود عُباد ومدير مستشفى السبعين للأمومة والطفولة وممثلو منظمتي الصحة العالمية واليونسيف ، بإعطاء جرعات اللقاح لعدد من الاطفال إيذاناً بتدشين الحملة.

واستمع رئيس الوزراء من القائمين على الحملة إلى شرح عن مجمل الجوانب المتصلة بِهَا .. موضحين أن الحملة تستهدف الأطفال دون سن الخامسة من العمر بجميع المحافظات بغض النظر عن عدد الجرعات التي حصلوا عليها بالسابق بمن فيهم من لم يحصنوا مسبقا ضد فيروس شلل الاطفال والمولدين حديثاً ..

لافتين إلى أن الحملة التي تنفذها وزارة الصحة العامة والسكان بالتعاون مع منظمتي الصحة العالمية واليونسيف وتحالف اللقاح العالمي تقوم الى جانب التطعيم بلقاح شلل الاطفال ، بإعطاء جرعة من فيتامين “أ” للمستهدفين بالتحصين من عمر ستة اشهر فما فوق..

واشار القائمين على الحملة إلى أنها تأتي عقب استمرار حالات الاصابة بفيروس شلل الاطفال البري في نيجيريا الأمر الذي يعزز المخاوف من إمكانية عودة الفيروس الى بلادنا بغض النظر عن بعد المسافة مع نيجيريا أو مع غير من البلدان التي تسجل بها إصابات بهذا الفيروس .. مؤكدين أن لقاح شلل الاطفال مأمون وفعال ولا يمكن الاستغناء عنه لأجل القضاء على المرض باستئصاله من العالم أجمع.

وفي تصريح لوسائل الاعلام أثناء عملية التدشين ، اثنى رئيس الوزراء على الجهود التي تقوم بِهَا وزارة الصحة العامة والسكان لتنفيذ هذه الحملة الوطنية الهامة لصحة اطفال اليمن بدعم من منظمتي الصحة العالمية واليونسيف وتحالف اللقاح العالمي ..

وقال ” أشكر وزارة الصحة لأنها استطاعت أن توحد الجهود على مستوى اليمن شماله وجنوبه وشرقه وغربه عبر هذه الحملة “..

وأضاف ” هذا هو العمل الوطني الإنساني الصحيح الذي سيوفر الحماية الوقائية لاكثر من خمسة ملايين وخمسمائة الف طفل وطفلة من اطفال اليمن ..

مؤكداً أن هذا العدد الهائل من الاطفال يحتاجون إلى رعاية صحية مستمرة من الحكومة ودعم المنظمات الانسانية المعنية تحت اشراف وزارة الصحة العامة.

وثمن الدكتور بن حبتور ، جهود طواقم العمل الإشرافي والتنفيذي والميداني الذين يعملون بشكل كبير ومسؤول من أجل إجراء التلقيح على المستوى الوطني  في كل حي وقرية ومنطقة في الجمهورية اليمنية ..متمنياً للحملة والقائمين عليها تحقيق أهدافها الوطنية والصحية وبلوغ غاياتها الانسانية.

من جانبه ، دعا وزير الصحة العامة والسكان الدكتور طه المتوكل الآباء والأمهات وجميع المواطنين إلى الدفع بأطفالهم إلى مراكز التحصين لتطعيم أطفالهم.

كما دعا جميع المواطنين إلى عدم الانصياع والانجرار وراء المفاهيم المغلوطة والخاطئة عن التحصين والتي أدت إلى زيادة تفشي كثير من الأمراض خاصة الحصبة، مؤكدا أن الترتيب للحملة جاء وفقا لأسس علمية ومفاهيم علمية لضمان نجاحها وتحقيق اهدافها.

وأكد ضرورة التفاعل الايجابي مع الحملة بما يكفل عدم عودة فيروس شلل الأطفال إلى اليمن وحماية الأطفال من أمراض الطفولة القاتلة..

وأشار إلى أن الحملة ضد شلل الأطفال تأتي نتيجة استمرار ظهور حالات الإصابة بالفيروس في نيجيريا وبعض بلدان العالم، مما يعزز المخاوف من إمكانية عودة فيروس شلل الأطفال إلى اليمن، سيما في الظروف الراهنة جراء تصعيد العدوان على مختلف مناطق ومحافظات الجمهورية .

وأكد وير الصحة العامة والسكان أن الإهمال والتفريط في تطعيم الأطفال إنما هو تفريط بالأمانة التي ائتمنهم عليها الله سبحانه وتعالى .

بدوره ، نوه أمين العاصمة حمود عباد بجهود وزارة الصحة في الإعداد والترتيب لهذه الحملة التي تتميز بشموليتها للمحافظات وتقديم الخدمة من منزل إلى منزل.

وأشار إلى أهمية هذه الحملة للوقاية من هذه الأمراض للحد من انتشارها ، وهو ما يتطلب من الآباء والأمهات دفع أطفالهم إلى المراكز الصحية حفاظا على سلامتهم من الأمراض.

سبأ