وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

تدشين توزيع الأجهزة التعويضية للمعاقين

 

السياسية :

دشن صندوق رعاية وتأهيل المعاقين بصنعاء الاثنين ، توزيع الوسائل التعويضية والأجهزة المساعدة للأشخاص ذوي الإعاقة للعام 2018م، بمناسبة 3 أعوام من الصمود بوجه العدوان.

وفي الحفل الذي حضره عضو المجلس السياسي الأعلى الشيخ سلطان السامعي ، أكد رئيس اللجنة الثورية العليا محمد علي الحوثي على ضرورة أن تقوم كل الجهات المختصة بتقديم الرعاية والاهتمام لذوي الاحتياجات الخاصة تنفيذا لتوجيهات قائد الثورة.

وأعرب عن الفخر والاعتزاز بكل الجرحى والمعاقين الذين يقدمون رسالة كبيرة بصمودهم وثابتهم ومواقفهم المعبرة عن الصمود والإرادة التي لا تنكسر في مواجهة العدوان.

من جانبه ، قال نائب رئيس الوزراء وزير المالية الدكتور حسن مقبولي إن هذه الفعالية تعبر عن أروع صور الصمود اليمني في وجه العدوان الظالم الغاشم، وأنه من الرائع أن يحيي المعاقون هذا الصمود بالمزيد من الإصرار والثبات والانتصار للوطن وعزته وكرامته.

وأشار إلى أن شريحة المعاقين من الشرائح الاجتماعية التي زادت معاناتها في ظل العدوان والحصار، وكان للعدوان واستهدافه للمدنيين الامنيين آثاره السلبية في زيادة عدد المعاقين بإعاقات مختلفة جميعها سببتها صواريخ وقنابل العدوان، التي طالت أيضاً المعاقين أنفسهم في مركز النور بالعاصمة صنعاء والمحافظات الأخرى. معتبرا الاهتمام وتقديم الرعاية للمعاقين من أولويات مسؤوليتنا أمام الله تعالى.

بدوره ، أكد وزير الشئون الاجتماعية والعمل عبيد سالم بن ضبيع أن شريحة المعاقيين تستحق كل الرعاية والاهتمام في هذه الظروف الخاصة والاستثنائية وينبغي تذليل كل الصعوبات التي تواجهه وتوفير البيئة الملائمة لها كحق من حقوقها على الدولة بما يمكنها من الإسهام والمشاركة في عملية الإنتاج والتنمية في الوطن.

وبين أن وزارة الشئون الاجتماعية والعمل تدرك أن هناك تزايداً كبيراً في أعداد الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة جراء العدوان والحرب الظالمة التي تقودها دول التحالف بقيادة المملكة السعودية.. مشيدا بالجهود التي قام ويقوم بها صندوق رعاية وتأهيل المعاقين واستيعاب الأعداد المتزايدة من طالبي الخدمة.

من جانبه ، أشاد المدير التنفيذي لصندوق رعاية وتأهيل المعاقين المهندس محمد الديلمي بالدور الكبير والمتميز الذي تقدمه اللجنة الدولية للصليب الأحمر من أجل المعاقين وتقديمها عددا كبير من الكراسي المتحركة للمعاقين حركيا.

وتطرق الديلمي إلى المعاناة التي يواجهها ذوي الاحتياجات الخاصة جراء استمرار العدوان والحصار وتأثير ذلك على الجهات والمؤسسات الإيراداية التي كانت ترفد ميزانية الصندوق بحكم القانون والتي لم يتبق منها عدا 30 بالمائة.

وأعرب عن شكره للشركة الألمانية (أيديو سرفس) التي تكفلت بتقديم أكثر من 200 سماعة للمعاقين سمعيا ورعايتها الكريمة للحفل.

عقب ذلك قام عضو المجلس السياسي الأعلى الشيخ سلطان السامعي ونائب رئيس الوزراء وزير المالية حسين مقبولي ووزير الشئون الاجتماعية والعمل عبيد سالم بين ضبيع والمدير التنفيذي لصندوق رعاية وتأهيل المعاقين المهندس محمد الديلمي بتكريم عدد من الشخصيات الاجتماعية والسياسية الداعمة للمعاقين وتوزيع الأجهزة التعويضية من كراسي وسماعات.

سبأ