وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

وزارة الداخلية تحيي ذكرى يوم عاشوراء

السياسية:
أحيت وزارة الداخلية اليوم ذكرى استشهاد الإمام الحسين عليه السلام تحت شعار “ثورة ضد الظلم والطغيان”.
وفي الفعالية التي حضرها عدد من أعضاء مجلسي النواب والشورى، وعدد من المسئولين، أشار ناطق وزارة الداخلية العميد عبد الخالق العجري إلى أهمية إحياء هذه الذكرى لاستلهام الدروس والعبر من سيرة الإمام الحسين عليه السلام وتضحيته في الدفاع عن الحق ونصرة المظلومين والمستضعفين.
واعتبر ثورة الإمام الحسين عليه السلام أعظم ثورة في وجه الظلم والطغيان ومدرسة في الثورة والعطاء، تتجسد أهميتها في الاقتداء بهذه الشخصية الإنسانية العظيمة والتفاف الأمة حولها من أجل مناهضة قوى الاستكبار والهيمنة الأمريكية على الشعوب العربية والإسلامية.
ولفت إلى عظمة ثورة الحسين واستمراريتها عبر الأجيال لفضح المنافقين وكشف مواقفهم المعادية .. وقال” تعلمنا من الحسين منفرداً الوقوف في وجه الظلم، ولقد ضرب لنا مثلا في ذلك الشهيد القائد حسين بدر الدين الحوثي، الذي أحيا مبدأ العزة والكرامة في الأمة”.
وأشار العميد العجري إلى أن أهل بيت رسول الله، تعرضوا عبر الأجيال، للتنكيل والملاحقة من قبل أعداء الله ورسوله .. مستعرضاً جرائم الجماعات الإجرامية اليوم بحق الشعب اليمني، والتي هي امتداد لجرائم كربلاء.
فيما أشار يحيى قاسم أبو عواضة إلى أن الشعب اليمني يحيي هذه الذكرى وهو يعيش في واقعة المظلومية التي هي امتداد لمظلومية الإمام الحسين عليه السلام، ولمعاناة الأمة في كل مراحل تاريخها، من الطغيان والإجرام.
وأضاف” شعبنا اليمني اليوم معتدى عليه بغير حق، لتمسكه بمبادئه، وحريته وحقه في الاستقلال وإصراره على الثبات والصمود في وجه العدوان ” .. مشيراً إلى أن اليمن يعيش محنة كربلاء وهو مظلوم، يٌقتّل أبناؤه وتٌدمر مقدراته بمختلف أنواع الأسلحة بدون قيود ولا حدود ولا ضوابط من قبل قوى العدوان.
وتطرق إلى موقف الشعب اليمني، في مبادئه، وقيمه، وتوجهاته، المرتبطة بالمسار الصحيح، متمسكاً بقيم الدين الإسلامي المحمدي الحنيف، الذي كان الإمام الحسين عليه السلام فيه رمزاً عظيماً من رموزه.
وأكد أبو عواضة أن الإمام الحسين عليه السلام كان في مقامه، وموقفه، وحركته، وثورته، وجهاده، وفي استشهاده وتضحيته، يحمل راية الإسلام، ويمثله بحق ويعبر عنه بالقول وبالفعل وبالموقف.
سبأ