وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

لقاء بوزارة الخارجية لتقييم السياسة الخارجية اليمنية في ظل العدوان

السياسية:

عقدت قيادة وزارة الخارجية اليوم، لقاءاً لتقييم السياسة الخارجية منذ بداية العدوان والحصار السياسي المفروض عليها.

وفِي الاجتماع أشار وزير الخارجية المهندس هشام شرف، إلى أهمية دراسة وتحديد الإيجابيات والسلبيات في عمل وتحركات الوزارة خلال الفترة الماضية.

وأكد أهمية اللقاء لإجراء تقييم موضوعي لأداء السياسة الخارجية وما تم القيام به لضمان وصول مظلومية الشعب اليمني للعالم جراء العدوان والحصار الذي أدى إلى أسوأ كارثة إنسانية عرفها العالم وما صاحبها من جرائم وانتهاكات ترقى إلى جرائم حرب.

ولفت الوزير شرف، إلى أن وزارة الخارجية هي نافذة اليمن للعالم الخارجي.. مبينا أن الوزارة تبذل قصارى جهدها للتوضيح للعالم بحقيقة العدوان السافر وأجنداته الخفية.

وذكر أن وزارة الخارجية وكادرها الدبلوماسي تتحمل المسؤولية بكل شجاعة في مواجهة العدوان والعمل في نفس الوقت على التهيئة للوصول إلى سلام عادل ومشرف للشعب اليمني.

فيما تطرق نائب وزير الخارجية حسين العزي، إلى المهام الوطنية التي تقوم بها وزارة الخارجية في مواجهة العدوان وفضح الانتهاكات والجرائم التي يرتكبها تحالف العدوان في جميع المحافل الدولية والإقليمية.

وأشار إلى أن الوضع والمناخ السياسي في العالم تغير كثيراً عما كان عليه عند بدء العدوان، بارتفاع الأصوات المطالبة بوقف العدوان العسكري ورفع الحصار الشامل.

ولفت نائب وزير الخارجية، إلى الدور الهام الذي تقوم به وزارة الخارجية في كشف سياسة التجويع الممنهج الذي تقوم به دول العدوان بمنع دخول السفن المحملة بالمشتقات النفطية والغاز المنزلي إلى ميناء الحديدة .

وأكد أن تفعيل دور وزارة الخارجية ودوائرها خلال المرحلة القادمة بشكل أكبر سيكون له أثر في تنشيط السياسة الخارجية اليمنية المعبرة عن تطلعات الشعب اليمني.

كما جرى خلال اللقاء، نقاش وحوار بناء، لوضع آلية لتطوير أداء الكادر الدبلوماسي الوطني بما يتوافق مع توجيهات المجلس السياسي الأعلى وحكومة الإنقاذ الوطني.

سبأ