وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

لم يعد الشرق الأوسط مهماً كما كان في السابق

بقلم: آرون ديفيد ميلر وريتشارد سوكولسكي

(موقع “مركز كارنيغي” للشرق الأوسط- ترجمة: جواهر الوادعي- سبأ)

أوضح جو بايدن أنه يريد أن “تعود أمريكا لتكون على رأس الطاولة, وذلك من أجل حشد العالم الحر لمواجهة التحديات التي يواجهها العالم اليوم. … لا توجد دولة أخرى لديها هذه القدرة.”

في حين أنه من الضروري للولايات المتحدة أن تستعيد قيادتها ومصداقيتها في القضايا الحيوية للأمن القومي والازدهار- وعلى الأخص التعاون الصحي العالمي ومكافحة الاحتباس الحراري وصد الممارسات التجارية العدوانية للصين – إلا أن هناك منطقة واحدة ببساطة لم تعد مهمة كما كانت في السابق: الشرق الأوسط.

بغض النظر عمن سيفوز بالبيت الأبيض في نوفمبر، ومن المهم أن ندرك أنه في السنوات الأخيرة، أصبح الشرق الأوسط المضطرب – حيث تموت الأفكار الأمريكية في كثير من الأحيان- بلا ريب أقل أهمية للسياسة الخارجية الأمريكية ولمصالحنا.

لا يعكس هذا التغيير الديناميكيات الإقليمية الجديدة والأولويات المحلية للولايات المتحدة فحسب، بل يعكس أيضا الطبيعة المتغيرة للمصالح الأمريكية هناك.

لا يمكن للقيادة الأمريكية والاستثنائية إصلاح شرق أوسط مكسور أو لعب دور رئيسي في قيادته إلى مستقبل أفضل.

لا تزال الولايات المتحدة لديها مصالح هناك لحمايتها، لكن أمريكا بحاجة إلى أن تكون واقعية وحكيمة ومنضبطة في كيفية تأمينها.

إذا تمكنا من تعلم التصرف بضبط النفس، فسوف نتجنب الإفراط والغطرسة والجروح التي تسببت في الكثير من البؤس لنا وللعديد من الآخرين وكذا المتاعب غير الضرورية.

إذا كانت الإدارتان السابقتان حذرتان بشأن الالتزامات المفرطة في الشرق الأوسط قبل تفشي الوباء، فيجب على واشنطن أن تتحسس تماماً من أي مشاركة غير ضرورية في زمن كوفيد.

يجب أن تكون للأولويات المحلية الأسبقية على أي مغامرات في الشرق الأوسط ومن المحتمل أن تستوعب موارد كبيرة أو وقت الرئيس.

ستواجه الإدارة المقبلة أعظم تحدٍ منذ الأربعينيات يتمثل في التعافي الوطني – ولن تخوض حرباً عالمية من شأنها تنشيط الاقتصاد الأمريكي وتركت أمريكا القوة المهيمنة في الخارج.

أضف إلى تلك الأزمة الاضطرابات الداخلية التي يقودها الاستقطاب الحاد على أسس طبقية وعرقية وسياسية وفقدان الثقة في مؤسساتنا الحاكمة.

ستفرض ضغوط الديون والعجز المتزايد قيوداً مالية شديدة على السعي وراء أي شيء عدا المصالح الأمريكية الحيوية في الخارج.

وبإلقاء نظرة سريعة على العناوين الرئيسية اليومية يؤكد مدى تحول الأولويات الإستراتيجية للولايات المتحدة بعيداً عن الشرق الأوسط على مدى السنوات القليلة الماضية: جائحة فيروس كورونا يعيث فساداً في حياة الأمريكيين وسبل عيشهم ومصداقيتنا في جميع أنحاء العالم، أحداث مناخية قاسية- حرائق غابات مستعرة في كاليفورنيا، إعصار لورا تمزق في ساحل الخليج، صيف من الحرارة القمعية بشكل غير عادي  مرتبطة بتغير المناخ.

الصين العدائية تستعرض عضلاتها في جميع أنحاء منطقة آسيا والمحيط الهادئ وتزايد التنافس بين الولايات المتحدة والصين على التفوق العسكري والاقتصادي والتكنولوجي، استمرار سلوك روسيا المارق وتدخل الكرملين المستمر في الانتخابات الرئاسية الأمريكية وصعود الإرهاب القومي الأبيض.

اكتسبت كل هذه التحديات أهمية أكبر بكثير من التهديد الإرهابي المتناقص على الولايات المتحدة والذي ينبع من الشرق الأوسط.

آخر شيء تحتاجه هذه الدولة هو أن ترمي أموالاً جيدة تلو الأخرى في بحث لا طائل من ورائه عن فرص الإصلاح، ناهيك عن تحويل الشرق الأوسط المختل وظيفياً.

خلال الحرب الباردة، كان سعي أمريكا للهيمنة على الشرق الأوسط مدفوعاً إلى حد كبير بالحاجة إلى ضمان التدفق المستمر لموارد الطاقة إلى أمريكا وحلفائها.

فخلال معظم هذه الفترة، شكل الخليج الفارسي حصة غير متناسبة من احتياطيات النفط العالمية وواردات النفط الأمريكية.

ومع نمو مصادر الطاقة غير الأحفورية واكتشاف رواسب كبيرة من النفط والغاز الطبيعي خارج الخليج الفارسي وزيادة إنتاج النفط والغاز الطبيعي المحلي في الولايات المتحدة، أصبحت موارد الطاقة الهائلة في الشرق الأوسط ذات أهمية استراتيجية متناقصة بالنسبة للولايات المتحدة.

انخفض سعر النفط بشكل كبير في السنوات الأخيرة على الرغم من الاضطرابات المستمرة في الدول الرئيسية المنتجة للنفط مثل العراق وإيران وليبيا والتي أزالت مجتمعة مليارات البراميل من النفط من الأسواق الدولية.

علاوة على ذلك، فإن ما يقرب من 85% من صادرات نفط الخليج العربي متجهة إلى الصين والهند واليابان وكوريا الجنوبية.

ومع ذلك، لا يزال إنتاج النفط في الخليج يمثل حوالي 20% من إنتاج النفط العالمي ويمر ما يقرب من ثلث إجمالي النفط المنقول بحراً عبر مضيق هرمز, وبالتالي، فإن الحفاظ على استقرار أسعار النفط العالمية لا يزال يعتمد جزئياً على منع الانقطاعات الكبيرة في صادرات النفط من الخليج التي من شأنها أن تؤدي إلى ارتفاع مفاجئ ودراماتيكي في أسعار النفط التي قد تواجه الأسواق صعوبة في التكيف معها على المدى القصير.

يمكن التخفيف من هذا التهديد من خلال الحفاظ على الوجود البحري الأمريكي المتواضع في البحرين والإفراج عن النفط في الوقت المناسب من احتياطيات المخزون الوطني.

وببساطة، فإن الولايات المتحدة لديها الآن القدرة على الاستجابة بسرعة لتقلبات الأسعار من خلال آليات السوق.

لا تأثير لأزمات الشرق الأوسط على أسعار النفط التي يتم افتراضها بشكل عام وجميع الدول المنتجة للنفط، بما في ذلك إيران المضطربة، لها مصلحة في طرح منتجاتها في السوق.

أفغانستان والعراق- وهما أطول حربين في التاريخ الأمريكي– هي مشاريع علوم اجتماعية بتريليون دولار والتي تعد بمثابة ملصق لأطفال لقيود القوة الأمريكية.

لم يكن أبداً معيار النصر في هذه النزاعات: هل يمكننا الفوز؟ – إذا كان الفوز يعني بناء أنظمة سياسية مستقرة ومسالمة مؤيدة لأمريكا– بل فالأحرى أن يكون: متى يمكننا المغادرة؟ لا يمكن لأي قدر من التبرير أن يبرر التضحيات التي قدمها الأمريكيون والأفغان والعراقيون بالنظر إلى قلة العائدات.

إنه تفكير سحري الاعتقاد أن سياسة خارجية أقل عسكرة – سياسة تعتمد بشكل أكبر على الدبلوماسية والمساعدات وبرامج بناء الديمقراطية بدلاً من استخدام القوة العسكرية – يمكن أن يكون لها نهايات أفضل مضمونة.

المنافسات الطائفية والعرقية والإقليمية والقبلية، ندرة القيادة وسيادة القانون والحريات الأساسية، سوء الإدارة وضعف المؤسسات، الافتقار إلى الشفافية واحترام حقوق الإنسان والمساواة بين الجنسين، وأدى تفشي الفساد إلى خلق منطقة محطمة ومختلة وظيفية تتجاوز قدرة أمريكا على التحسين، ناهيك عن الإصلاح.

هذه تحديات يجب امتلاكها وحلها بشكل أساسي من قبل أولئك الذين يعيشون في تلك المناطق.

تواجه الولايات المتحدة معضلة في الشرق الأوسط: إنها محاصرة في منطقة لا تستطيع تغييرها أو مغادرتها لأن لها مصالح وحلفاء وخصوم هناك.

مفتاح البقاء والنجاح ليس فقط في فهم حدود النفوذ الأمريكي ولكن أيضاً التمييز بين المصالح الحيوية والهامشية.

نعتقد أن المصالح الحيوية هي تلك التي تؤثر بشكل مباشر على أمننا وازدهارنا وأسلوب حياتنا والتي يكون الرئيس بالنيابة عنها مستعداً لنشر القوة والمخاطرة بالحرب وإنفاق موارد جادة واستثمار هيبة ومصداقية أمريكا.

لا يعني أي من هذا أن على واشنطن أن تتجاهل التحديات التي لا تعد ولا تحصى التي تعصف بالمنطقة، لاسيما الأزمات الإنسانية في سوريا واليمن, ولكن لا يمكننا ولا ينبغي لنا أن نستثمر بكثافة، خاصة بالنظر إلى الأزمات الأخرى التي تواجهها أمريكا، لأسباب ميئوس منها في قضايا لا تتعلق مباشرة بمصالح أمريكا الحيوية أو مشاكلها حيث لا يكون الفاعلون المحليون مستعدين للقيام بمعظم الحمل الثقيل بأنفسهم.

إن السعي اللامتناهي على ما يبدو لتحقيق السلام الإسرائيلي الفلسطيني هو مثال كلاسيكي.

نرى أن للولايات المتحدة ثلاث مصالح حيوية حقاً في المنطقة: الحد من الإرهاب وحماية تدفق النفط ومنع إيران من امتلاك سلاح نووي.

قبل انسحاب إدارة ترامب من الاتفاق النووي الإيراني، كانت الولايات المتحدة تبلي بلاءً حسناً في حمايتها.

منذ الحادي عشر من سبتمبر، لم يكن هناك سوى هجوم واحد ناجح على ما يبدو وجهته منظمة إرهابية جهادية في الولايات المتحدة القارية.

في الواقع، فإن المفارقة القاسية هي أنه وفقاً لأحد المسئولين وحسب التقديرات، أنفقت الولايات المتحدة أكثر من 6 تريليونات دولار منذ الحادي عشر من سبتمبر على مواجهة هذا التهديد فقط، متجاهلة  تهديد الوباء الذي قتل أكثر من 180 ألف أمريكي ودمر الاقتصاد.

والأهم من ذلك، لسنا بحاجة إلى آلاف القوات القتالية الأمريكية المتمركزة بشكل دائم في أراض أجنبية, يمكننا تقليل التهديد على الوطن من خلال استخدام الأصول البحرية والأعداد الصغيرة من القوات الخاصة في البلد لقتل الإرهابيين الذين يريدون إلحاق الضرر بالولايات المتحدة.

ربما نفطم أنفسنا عن المحروقات العربية, لكن بقية العالم ليس كذلك بعد, حيث  يمكن أن يكون للاضطراب الخطير والمستمر لتدفق نفط الخليج العربي تأثير مدمر على اقتصاد العالم ومن الواضح علينا أيضاً, وقد تكون إيران قادرة على إغلاق مضيق هرمز لفترة قصيرة من الزمن، لكنها تفتقر إلى القدرة العسكرية ومن المحتمل أن تكون هناك مصلحة لإبقائه مغلقاً إلى أجل غير مسمى.

يمكن للولايات المتحدة حماية مصالحها في مجال الطاقة في الشرق الأوسط دون زيادة كبيرة في الاستثمارات العسكرية أو الاقتصادية.

إيران، وهي أقلية شيعية وفارسية في النظام العربي السني المهيمن، لا يبلغ ارتفاعها 10 أقدام, فهي مقيدة حالياً بالعقوبات المعوقة روسيا وإسرائيل والاحترام السليم للقوة العسكرية الأمريكية، وجراحها الذاتية من سوء الإدارة الاقتصادية والفساد.

من الواضح أن البديل الأفضل لإبعاد إيران عن حيازة أسلحة نووية هو العودة إلى نوع من الاتفاق بشأن القضية النووية.

ويجب على الإدارة القادمة أن تختبر الوضع مع طهران لترى ما هو ممكن مع الأخذ في الاعتبار أن بعض الصفقات الكبرى مع إيران لتقويض نفوذها بشكل كبير في المنطقة أو برنامجها للصواريخ الباليستية, هو ما نأمل وقوعه ولكن من المحتمل إلا يحدث.

سيبقى الشرق الأوسط في حالة من الفوضى لسنوات قادمة, إنها، بالطبع، منطقة لا يمكن التنبؤ بها ويمكن أن تسبب أزمات عندما لا تتوقعها أمريكا على الأقل.

لكننا لسنا بحاجة إلى إعداد أنفسنا للفشل من خلال المطاردة والطموحات غير الواقعية والتصرف بشكل غير حكيم والنظر إلى المنطقة بالطريقة التي نريدها وليس كما هي بالفعل, مذكرة إلى إدارة بايدن: إنها ليست منطقة أحد ولا يمكن لقوة واحدة داخل المنطقة أو خارجها أن تسيطر عليها.

في الواقع، لم تعد الولايات المتحدة هي القائد في منطقة الشرق الأوسط ولا داعي لأن تكون كذلك.

* المادة الصحفية تم ترجمتها حرفياً من المصدر وبالضرورة لا يعبر عن رأي الموقع.