وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

رئيس الوزراء يلتقي وزير الخارجية ويوجه بمتابعة الدعم الإنساني الذي يقدم لليمن

السياسية:

التقى رئيس مجلس الوزراء الدكتور عبدالعزيز بن حبتور، اليوم الاحد، وزير الخارجية  المهندس هشام شرف .

جرى خلال اللقاء بحث آخر مستجدات ملف السياسة الخارجية وتواصل الوزارة بعدد من الجهات الصديقة لشرح آخر تطورات الوضع على الساحة اليمنية ومنها تجاوزات واستحداثات دولتي العدوان الإمارات والسعودية في المناطق المحتلة من الجمهورية اليمنية. 

حيث أوضح وزير الخارجية، أن الجهود تبذل على عدة مستويات وبتنسيق من دول صديقة متعاونة لعرض تلك التجاوزات والاستحداثات غير القانونية من قبل دول العدوان على مجلس الأمن الدولي.. مشيرا إلى أن السلطات في صنعاء ستقوم بكل الجهود اللازمة والاتصالات من خلال دول صديقة لوقف كل تلك المحاولات من قبل الرياض وأبو ظبي لفرض الأمر الواقع في مناطق مختلفة من اليمن مستخدمة ترساناتها العسكرية ومصادرها المالية.

ولفت وزير الخارجية، إلى أن الوزارة تحيط في الوقت نفسه الجهات ذات العلاقة في المحافل الدولية ومنها دول في مجلس الأمن أن صنعاء ستضطر للرد بقوة على دول العدوان على قاعدة العين بالعين والسن بالسن.

وقال ” أبلغناهم بأننا سنكون في حل من أي التزامات أمام المجتمع الدولي الذي دائما يتوجه نحو السلطات في صنعاء بطلب التهدئة وضبط النفس وسلوك مسار السلام ولكنه يترك الحبل على الغارب لحكومات دول العدوان في خطوات تغيير الهوية اليمنية والاستيلاء على أراضي في بعض مناطق اليمن وداخل الحدود الدولية للجمهورية اليمنية “.

وأضاف ” كما أبلغناهم عن ممارسة سياسة العقاب الجماعي الذي يمارسه تحالف العدوان بحق المدنيين من خلال احتجاز سفن المشتقات النفطية وتأخير عدد كبير من سفن الغاز المنزلي والمواد الغذائية والتموينية “.

كما استمع رئيس الوزراء إلى عرض من وزير الخارجية عن نتائج اتصالاته بالعديد من سفراء الدول الصديقة بشأن ضرورة زيادة الدعم الإنساني والغذائي الذي تديره برامج الأمم المتحدة والذي أظهرت الأرقام مؤخرا انخفاضه إلى حوالي النصف.

وبين الوزير شرف، أنه شرح للسفراء الأثار المباشرة لهذا الخفض الذي سيزيد من معاناة عدد كبير من المواطنين المتأثرين بعدوان التحالف السعودي الإماراتي ومنهم النازحين المقدر عددهم بحسب احدث الإحصائيات بحوالي أربعة ملايين شخص تركوا أماكن سكنهم وفقدوا أعمالهم ومصادر دخلهم منذ بداية العدوان على اليمن في مارس 2015. 

وعبر رئيس الوزراء عن شكره وتقديره لمختلف المهام الدبلوماسية التي تقوم بها وزارة الخارجية في إطار تواصلها الدولي وما تمثله من أهمية بالغة في ظل سعي العدوان وحرصه على عزل الديبلوماسية اليمنية التي تعبر عن الشعب ومصالحه ومظلوميته ممثلة بوزارة الخارجية في العاصمة صنعاء.

ووجه الوزارة بتعزيز مستوى تواصلها الخارجي وشرح الأبعاد المختلفة للمحنة اليمنية والمأساة الكارثية التي تسبب بها ولا زال تحالف العدوان وانتهاكاته المستمر بحق السيادة اليمنية وكذا متابعة الدعم الإنساني الذي يقدم للشعب اليمني  .

سبأ