وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

مسيرات حاشدة بأمريكا للمطالبة بفرض قيود على الأسلحة

واشنطن – السياسية:
خرج مئات الآلاف من الأمريكيين في مسيرات بمختلف أرجاء الولايات المتحدة السبت للمطالبة بتشديد قوانين حيازة السلاح في واحدة من أكبر مظاهرات الشباب في البلاد منذ عشرات السنين .

ودعا المحتجون في مختلف المدن المشرعين والرئيس دونالد ترامب إلى التصدي لهذه القضية, وانتشر نشطاء تسجيل الناخبين وسط الحشود وسجلوا آلاف الناخبين الجدد في البلاد.

وفي أكبر ”مسيرة من أجل حياتنا“ تجمع محتجون في بنسلفانيا أفينيو بواشنطن واستمعوا إلى كلمات لناجين من حادث إطلاق النار الذي وقع يوم 14 فبراير شباط في مدرسة مرجوري ستونمان دوجلاس الثانوية في باركلاند بفلوريدا.

وتهدف المسيرات إلى إنهاء مأزق تشريعي يعرقل منذ وقت طويل تشديد القيود المفروضة على بيع الأسلحة في بلد صارت فيه حوادث إطلاق النار شائعة ومتكررة الحدوث في المدارس والجامعات.

وانطلقت المسيرات في مدن منها أتلانتا وبالتيمور وبوسطن وشيكاجو ولوس انجليس وميامي ومينيابوليس ونيويورك وسان دييجو وسانت لويس.

وقال منظمون إن من المتوقع تنظيم أكثر من 800 مظاهرة في الولايات المتحدة وفي كل أنحاء العالم مع تنظيم فعاليات في مدن أخرى بعيدة مثل لندن وستوكهولم وسيدني.

وفي انعكاس للخلافات الحادة وسط الأمريكيين بشأن القضية نظم متظاهرون وأنصار حقوق حمل السلاح مظاهرات في العديد من المدن الأمريكية.

ويريد منظمو الاحتجاجات المناهضة للأسلحة أن يحظر الكونجرس بيع أسلحة هجومية مثل التي استخدمت في حادث فلوريدا وتشديد إجراءات التأكد من خلفيات الأشخاص الذين يشترون السلاح.

ومن ناحية أخرى يشير المدافعون عن السلاح إلى ضمانات يكفلها الدستور للحق في حمل السلاح.

وفي نيويورك لوح بعض المتظاهرين المؤيدين لحمل السلاح بلافتات تحمل رسائل مثل ”حافظوا على أمريكا مسلحة“ و“أعيدوا انتخاب ترامب 2020“.

وخلال مسيرة قرب سنترال بارك في نيويورك وقف المشاركون دقيقة صمت حدادا على ضحايا باركلاند. ويواجه المسلح المتهم، وهو طالب سابق يدعى نيكولاس كروز (19 عاما)، عقوبة الإعدام في حالة إدانته.

ووقع ترامب الجمعة الماضي ميزانية إنفاق تقدر بنحو 1.3 تريليون دولار تشمل تعديلات طفيفة بشأن مراجعة خلفيات مشتري السلاح وتكفل مساعدة المدارس في التصدي للعنف المسلح.