وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

جلسة مغلقة للبرلمان الإيراني لمناقشة “ملفات خطيرة” بشأن السعودية والإمارات وتركيا

السياسية – وكالات :

عقد البرلمان الإيراني، مساء الثلاثاء ة، اجتماعا، بحضور رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، علي أكبر صالحي، وذلك لمناقشة البرامج النووية في كل من الإمارات والسعودية وتركيا.

وقال صالحي، بعد اجتماع مغلق للجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية تحت عنوان “البرامج النووية لدول الجوار”، “لقد أطلقت الإمارات العربية المتحدة أول مفاعل نووي، ومن المتوقع أن يكون لديها أربعة مفاعلات نووية مستقبلا، كما اتخذت المملكة العربية السعودية قرارا جادا لدخول هذا المجال، وفي تركيا تم إطلاق أنشطة واسعة النطاق فيما يتعلق ببناء محطة الطاقة النووية”، وذلك حسب قناة “العالم” الإيرانية.

وأضاف أن “لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان تسعى إلى إجراء مشاورات مع منظمة الطاقة الذرية لبحث البعد الأمني للمشاريع النووية للدول الثلاث بالنسبة لإيران”.

وأعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة، الشهر الماضي، نجاحها في تشغيل أول مفاعل لإنتاج الطاقة النووية السلمية في العالم العربي.

هذا وانتقدت إيران، عدم قيام الوكالة الدولية للطاقة الذرية بمراقبة البرنامج النووي السعودي السري، مشيرا إلى رفض السعودية لعمليات التفتيش، فيما أعرب مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية رفائيل غروسي، عن أمله بأن “تتمكن الوكالة من الإشراف على نشاط السعودية في المجال النووي”. وقال غروسي، عقب لقائه مدير هيئة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي، في طهران: “نأمل أن نتمكن من الإشراف على نشاطات السعودية في المجال النووي”

أما تركيا، فقد قال وزير الطاقة فاتح دونماز، إن بلاده تستهدف تشغيل الوحدة الأولى من محطة “أكويو” النووية عام 2023 مع الذكرى المئوية لتأسيس الجمهورية التركية، مضيفا أن أنقرة وضعت حجر الأساس للوحدة الثانية للمحطة.