وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

ادانات رسمية وشعبية وحقوقية لمجزرة العدوان السعودي بحق الاطفال في ضحيان بصعدة

 

 

السياسية:

تتوالى الادانات الرسمية والشعبية والإنسانية للمجزرة الكبرى التي ارتكبها العدوان اليوم الخميس بحق الاطفال الذين كانت تقلهم حافلة ركاب في ضحيان بمحافظة صعدة والتي راح أكثر من 100 شهيد وجريح.

حيث أدانت وزارة الإعلام بحكومة الإنقاذ الوطني والمؤسسات الإعلامية التابعة لها جريمة تحالف العدوان المروعة جراء استهدافه حافلة تقل طلاب إلى مراكزهم الصيفية وسط سوق مديرية ضحيان بمحافظة صعدة .

وأشارت وزارة الإعلام في بيان تلقت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) نسخة منه، إلى أن هذه المجزرة المروعة تضاف إلى سجل المجازر التي يرتكبها تحالف العدوان الأمريكي السعودي بشكل يومي منذ ثلاثة أعوام ونصف بحق المدنيين في اليمن دون مراعاة لحرمة طفل أو امرأة أو شيخ ولا لاعتبار قانون دولي أو أخلاق إنسانية على مرأى ومسمع من العالم.

وأدانت وزارة الكهرباء والطاقة ومؤسساتها جريمة طيران العدوان السعودي الأمريكي لحافلة طلاب في سوق ضحيان بمحافظة صعدة والتي راح ضحيتها أكثر من 100 شهيدا وجريحا.

واعتبرت الوزارة هذه المجزرة جريمة حرب وإمتدادا لجرائم الحرب السابقة المرتكبة من قبل طيران العدوان منذ أكثر من أربع سنوات.

وحملت الوزارة الأمم المتحدة ومجلس الأمن، المسئولية القانونية والأخلاقية إزاء هذه الجريمة .. وأكدت وزارة الكهرباء أن جرائم العدوان لن تزيد الشعب اليمني إلا قوة وثباتا في مواجهة صلف واستكبار المعتدين ومرتزقتهم.

من جهتها أدانت وزارة شئون المغتربين المجزرة المروعة التي ارتكبها طيران العدوان السعودي الأمريكي بإستهدف طلاب في سوق ضحيان بصعدة، ما أسفر عن استشهاد وإصابة أكثر من 100 مواطنا جلًهم أطفال.

وأكدت وزارة شؤون المغتربين أن إستهداف الأطفال في الأسواق المكتظة بالمدنيين، جريمة حرب لن تسقط بالتقادم وسيتم محاسبة مرتكبيها عاجلا أو آجلا.

وفي سياق متصل طالبت وزارة الإدارة المحلية الأمم المتحدة

ومجلس حقوق الانسان بإعادة إدراج قادة العدوان في اللائحة السوداء لقتلة الأطفال التي سبق وأن اخرجتهم منها تحت ضغوط أمريكية وأموال خليجية دفعتها دول العدوان.

واعتبرت أي تواطؤ أو صمت دولي إزاء هذه الجرائم مشاركة في الجرم الذي لن يفلت مرتكبوه من العقاب.. مؤكدة أن العدوان لم يكن ليستمرئ قتل اليمنيين لولا الصمت الأممي الواضح إزاء مئات الجرائم والمذابح التي أقدم عليها.

من ناحيتها أكدت وزارة الشئون الاجتماعية والعمل أن جرائم العدوان الأمريكي السعودي لن تمر دون عقاب .

واعتبرت الوزارة هذه الجريمة من جرائم الحرب التي حرمتها المواثيق والتشريعات الدولية كافة وفي مقدمتها القانون الإنساني الدولي ومواثيق الأمم المتحدة واتفاقيات جنيف التي أكدت على حماية المدنيين والأطفال والمنشئات المدنية .

وأشارت إلى أن تكرار طيران العدوان استهداف المنشئات الخاصة بالطفولة منذ بدء العدوان ومنها دور الأيتام والمكفوفين ومراكز ر حماية الأطفال أكبر دليل على عدم اكتراث هذا الكيان بمواثيق الأمم المتحدة وحماية الطفولة .

ووجهت الوزارة نداء لكل أحرار العالم والمنظمات والوكالات الدولية و الأمم المتحدة وفي مقدمتها اليونيسيف والمفوضية السامية لحقوق الإنسان والمفوضية العليا للاجئين وبعثة الصليب الأحمر الدولي للقيام بمسؤولياتها وإدانة هذا الفعل الإجرامي الذي طال أطفال اليمن الأبرياء .

وطالبت الوزارة بفتح تحقيق لمحاسبة مرتكبي هذه الجرائم بحق الطفولة في اليمن .

وأكدت وزارة الصحة أن هذه الجرائم التي يرتكبها تحالف العدوان الأمريكي الإسرائيلي بأياد سعودية وإماراتية منذ أكثر من 40 شهرا ترتقى إلى جرائم حرب.

وطالبت المجتمع الدولي ممثلا بالأمم المتحدة ومجلس الأمن والمنظمات الدولية والحقوقية والإنسانية إلى الإضطلاع بدورها تجاه هذه الدماء والأشلاء التي تسقط يوميا في اليمن جراء العدوان والعمل على إيقافه ورفع الحصار وفتح جميع المطارات والمنافذ البحرية والبرية.

من جهتها استنكرت وزارة الثروة السمكية الجريمة اللا أخلاقية التي ارتكبها طيران العدوان باستهداف حافلة أطفال وسط مدينة ضحيان في محافظة صعدة .

وعبرت الوزارة عن استغرابها من المواقف اللا مسئولة للمجتمع الدولي وتخاذل منظمات حقوق الإنسان في الضغط لإيقاف العدوان بحق الشعب اليمني .

واعتبرت وزارة التعليم الفني والتدريب المهني ومؤسساتها هذه المجزرة، جريمة حرب متكاملة الأركان وواحدة من الجرائم المروعة التي ارتكبها العدوان بحق الشعب اليمني.

وحملت الوزارة المجتمع الدولي والأمم المتحدة ومجلس الأمن، المسؤولية الكاملة في استمرار استهداف طيران العدوان المدنيين والأعيان المدنية .

ودعت المنظمات الحقوقية الدولية اتخاذ موقف تجاه ما يجري في اليمن من حرب إبادة جماعية والعمل على إيقاف العدوان ورفع الحصار.

كما دعت أبناء الشعب اليمني إلى مواصلة الصمود وتعزيز التلاحم والتماسك ورفد الجبهات بالرجال والعتاد دفاعا عن الأرض والعرض.

وأشارت السلطة المحلية بمحافظة صعدة  إلى أن استهداف الأطفال وفي سوق مكتظ بالباعة والمتسوقين يدل على أن ارتكاب هذه الجريمة كان متعمدا وعن سبق إصرار وترصد.

وأوضحت إلى أن إقدام تحالف العدوان على ارتكاب جرائم الحرب بحق الشعب اليمني نتاج التواطؤ الدولي لمجلس الأمن والأمم المتحدة والمنظمات الحقوقية والمعنية بحقوق الإنسان..  مشيرا إلى أن هذه الجرائم كشف زيف ادعاءات المنظومة الدولية بالدفاع عن حقوق الإنسان.

ودعت البيان إلى هبة شعبية نحو جبهات العزة والكرامة للرد على جرائم العدوان والثأر من قتلة الأطفال والنساء.

وأشارت قيادة المحافظة والسلطة المحلية في محافظة عمران  الى أن تمادي العدوان في ارتكاب مزيد من الجرائم واستهداف الأطفال والطلاب والأسواق لن يمر دون رد.

ونددت بجريمة تحالف العدوان أمس بمخيم للبدو الرحل في مديرية حرف سفيان بمحافظة عمران.

واستنكرت استمرار صمت المجتمع الدولي إزاء الجرائم التي يرتكبها تحالف العدوان بحق الشعب اليمني.. مؤكدا أن هذه الجرائم لن تسقط بالتقادم.

وأكدت الإدارة العامة للمرأة والطفل بوزارة الاعلام أن هذه المجزرة تتنافى مع كل الأديان والقوانين والشرائع والأعراف، وانتهاك صارخ للقانون الدولي الإنساني.

واستنكرت الصمت والدولي والتواطؤ الأممي إزاء هذه الجرائم بحق الطفولة والإنسانية والذي شجع العدوان الأمريكي السعودي الإماراتي على التمادي في ارتكاب المزيد من الجرائم بحق الأطفال والنساء .

وأكدت أن ما تتعرض له الطفولة في اليمن من انتهاكات ومجازر مستمرة وأخرها مجزرة استهداف العدوان لحافلة نقل طلاب أطفال لمركز صيفي في ضحيان يعد وفقًا لمبادئ وقواعد القانون الدولي الإنساني جريمة حرب تستوجب المحاسبة والملاحقة الجنائية الدولية لمرتكبيها، وتقديمهم كمجرمي حرب.

وأدانت قيادة محافظة المحويت والسلطة المحلية مجزرة العدوان المروعة اليوم بحق الطلاب والأطفال في ضحيان بصعدة والذي راح ضحيتها العشرات من الشهداء والجرحى.

وأشارت إلى أن استهداف الأطفال جريمة حرب مكتملة الأركان تستوجب المحاسبة وتقديم مرتكبيها كمجرمي حرب.

كما أدانت قيادة السلطة المحلية والمكاتب التنفيذية بمحافظة الجوف جريمة العدوان السعودي الأمريكي بحق الأطفال في سوق ضحيان بصعدة وأوضح محافظ الجوف صالح درمان أن استهداف حافلة عليها طلاب وأطفال وسط سوق شعبي مكتظ بالمتسوقين، جريمة حرب مكتملة الأركان، يجب محاسبة مرتكبيها .

وأكد المحافظ أن استمرار دول العدوان في إستهداف المدنيين دليل على تجردها من الأخلاق الإنسانية والمبادئ والقيم الدينية .. لافتا إلى أن التمادي في استهداف المدنيين يكشف حقيقة الصلف والإجرام الذي يكنه النظام السعودي وتحالفه ضد الشعب اليمني.

واعتبرت السلطة المحلية بلحج هذه المجزرة، جريمة حرب ضد الإنسانية كشفت الوجه الحقيقي لتحالف العدوان المتجرد من القيم الإنسانية والمبادئ الدينية والإسلامية.

وأشارت إلى أن جريمة إستهداف أطفال ضحيان والجرائم السابقة فضحت المجتمع الدولي والمبادئ الإمبريالية الجوفا التي ترفعها دول الإستكبار لإخضاع الدول الرافضة للهيمنة الأمريكية والصهيونية في المنطقة والعالم.

وأوضحت أن جرائم العدوان رفعت الغطاء عن زيف الحقوق والحريات التي تدعيها دول الإستكبار العالمي وكشفت حقيقة هذه المبادئ التي لا مبدأ لمن يرفعها ويفرضها كسيف مسلط على رقاب دول وشعوب المنطقة والعالم .

ودعت السلطة المحلية بلحج أبناء الشعب اليمني إلى التحرك إلى مختلف الجبهات والأخذ بثأر الأطفال والنساء والشيوخ الذين استهدفهم العدوان بطيران خلال الفترة الماضية.

من جانبها أدانت قيادة المحافظة والسلطة المحلية والتنفيذية بمحافظة ذمار استهداف طيران العدوان حافلة طلاب في سوق مدينة ضحيان بصعدة ما أدى إلى استشهاد 47 وإصابة 77 آخرين.

وأشارت إلى أن استمرار تحالف العدوان في ارتكاب جرائم الإبادة الجماعية يكشف حقده وتجرده عن كل القيم والمبادئ الإنسانية والأخلاق .. مؤكدا أن كل تلك الجرائم الوحشية جرائم حرب لا تسقط بالتقادم.

وشددت على ضرورة توجيه الرد الرادع على هذه الجريمة وغيرها من المجازر البربرية التي ارتكبها ويرتكبها تحالف العدوان بحق اليمن أرضا وإنسانا للعام الرابع.

وجددت قيادة المحافظة والسلطة المحلية استنكارها للصمت الدولي إزاء كل جرائم العدوان.. معتبرة ذلك تواطؤ ومشاركة في كل جرائمه في انتهاك صارخ للقوانين الدولية والإنسانية.

من جهتها اكدت قيادة السلطة المحلية بمحافظة مأرب أن استهداف العدوان السعودي لحافلة الأطفال وسط سوق شعبي يؤكد إستهتار العدوان بأرواح المدنيين وتعمده إرتكاب مجازر ضد الإنسانية.

وأشارت إلى أن هذه المجازر تؤكد مجدداً بأن هدف العدوان هو إبادة الشعب اليمني من خلال استهدافه المباشر بالطيران أو من خلال الحصار الشامل.

ودعت أحرار الشعب اليمني لهبة شعبية كبرى ورفد الجبهات بالمقاتلين كرد فعلي على المجازر اليومية التي يرتكبها تحالف العدوان بحق النساء والأطفال والأبرياء.

السلطة المحلية بمحافظة الحديدة بدورها ادانت بشدة مجزرة العدوان السعودي الأمريكي في مدينة ضحيان محافظة صعدة

وأكدت السلطة المحلية أن هذه المجازر تتنافى مع كل الشرائع والأديان والمواثيق والقوانين الدولية وتعتبر جرائم حرب ضد الإنسانية.

ولفتت إلى أن تحالف العدوان لم يكن ليتمادى في استهداف المدنيين واختطاف النساء إلا في ظل صمت وعجز وتواطؤ المجتمع الدولي.

ودعت سلاح الجو المسير والقوة الصاروخية والبحرية للرد على جرائم الإبادة الجماعية التي يرتكبها تحالف العدوان بحق أطفال اليمن والأسرى والمدنيين.

واستنكرت منظمة مناصرون للحقوق والحريات الجرائم المروعة التي يرتكبها طيران العدوان بحق الأطفال والنساء ومقدرات الشعب اليمني وبنيته التحتية .. معتبرة هذه الجريمة من منظور القانون الدولي، جرائم حرب يندى لها جبين الإنسانية.

وأشارت إلى أن هذا العمل الإجرامي، انتهاكا سافرا لكل المبادئ والأعراف والقوانين الدولية والإنسانية .. مطالبا المبعوث الأممي لليمن والمجتمع الدولي وهيئات الأمم المتحدة وأجهزتها المختلفة والمنظمات الدولية العاملة في اليمن بالضغط على مجلس الأمن باتخاذ قرارات عاجلة لإيقاف الحرب ورفع الحصار الجوي والبري والبحري.

واكدت  منظمة أصوات حرة للإعلام أن هذا الاستهداف الممنهج والمتعمد، والذي يعد وفق التوصيف القانوني الدولي الذي تضمنته قوانين اتفاقيات جنيف الأربع والبروتوكولين الملحقين، جريمة حرب مكتملة الأركان لا لبس فيها.

واستغربت المنظمة الصمت المخزي للمجتمع الدولي إزاء ما تقترفه دول التحالف من جرائم حرب يندى لها جبين الإنسانية ، مناشدة ما تبقى من الضمائر الحية ونشطاء العالم الحر، إدانة هذه الجرائم والمجازر والوقوف إلى جانب الشعب اليمني، وذلك بتعرية دول التحالف وما تقترفه من جرائم بحق المدنيين .

في الوقت ذاته اشارت مؤسسة يمانيات للمرأة والطفل إلى أن هذه الجريمة المروعة التي يندى لها جبين الإنسانية تأتي في ظل صمت المجتمع الدولي وهيئاته ومنظماته، إزاء الانتهاكات الجسيمة والجرائم والمجازر التي ترتكب بحق الشعب اليمني من قبل تحالف العدوان.

وأكدت أن هذه المجزرة تعد وفق التوصيف القانوني الإنساني الدولي الذي تضمنته اتفاقيات جنيف الأربع والبروتوكولين الملحقين جريمة حرب، تستوجب العقاب والمحاكمة الدولية وفق ما نصت عليه قوانين ومواد القانون الإنساني الدولي.

وطالبت مؤسسة يمانيات بتشكيل لجنة تحقيق دولية فيما ترتكبه دول التحالف من جرائم بحق المدنيين .

وأدانت صمت المجتمع الدولي والهيئات والمنظمات الدولية وعلى رأسها الأمم المتحدة، التي تقف متفرجةً إزاء ما تقترفه دول تحالف العدوان من جرائم بحق اليمنيين.

وناشدت ما تبقى من الضمائر الحية ونشطاء العالم الحر، إلى إدانة هذه الجرائم والمجازر والوقوف إلى جانب الشعب اليمني، وذلك بتعرية وفضح دول العدوان وما تقترفه من جرائم.

واعتبرت منظمة نساء للحقوق و التنمية مجزرة استهداف حافلة الأطفال بمديرية ضحيان في محافظة صعدة ، جريمة حرب وإبادة جماعية وفقاً للقانون الدولي و قانون حقوق الإنسان .

وأدان الاتحاد العام لشباب اليمن الجرائم التي يرتكبها تحالف العدوان الأمريكي السعودي بحق الشعب اليمني وآخرها جريمة استهداف حافلة نقل طلاب بسوق ضحيان بمحافظة صعدة والتي راح ضحيتها أكثر من 100 شهيد وجريح.

واعتبر اتحاد شباب اليمن جرائم العدوان التي تستهدف المدنيين والبنية التحتية، إضافة إلى ما يفرضه من حصار بري وبحري وجوي في ظل صمت دولي مخز، يؤكد وحشية العدوان وهمجيته واستهدافه لليمن أرضا وإنسانا.

 

وقال ” إن تحالف العدوان شن غارات متعمدة ضد المدنيين وعلى وجه الخصوص استهداف الأطفال والنساء مع سبق الإصرار والترصد، في تحد صارخ للمواثيق الأممية وانتهاكا فاضحا لكل الاتفاقيات الدولية وتجاوزا لأخلاقيات الحرب “.

وأهاب اتحاد شباب اليمن، بكافة شباب اليمن الانخراط في صفوف الجيش لمواجهة العدوان .. مناشدا المنظمات والاتحادات الشبابية والطلابية والإنسانية العربية والدولية إدانة الإنتهاكات التي يرتكبها تحالف العدوان بحق الشعب اليمني، والعمل على إيقاف العدوان ورفع الحصار.

واستنكرت جمعية صنعاء الإجتماعية التنموية هذه الجريمة البشعة التي تأتي ضمن سلسلة من الجرائم ضد الإنسانية والإبادة الجماعية بحق أبناء الشعب اليمني.

وأكدت أن هذه الجريمة إنتهاكا للقانون الدولي الانساني الذي يجرم استهداف المدنيين والأحياء والمنشآت المدنية .. مناشدا المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية والانسانية وكافة شرفاء وأحرار العالم بتحمل المسؤولية الأخلاقية والإنسانية في مناصرة الشعب اليمني وإدانة هذه الجرائم .

 

من جانبه أكد المنتدى الإنساني ـ اليمن أن جريمة استهداف حافلة الطلاب بمدينة ضحيان في محافظة صعدة انتهاك جسيم للقانون الدولي الإنساني الذي يجرم استهداف المدنيين والأحياء والمنشئات المدنية .

وأشار المنتدى أن هذه الجريمة البشعة تأتي ضمن سلسلة من الجرائم ضد الإنسانية والإبادة الجماعية بحق الشعب اليمني.

وناشد المنتدى المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية والإنسانية وجميع شرفاء وأحرار العالم بتحمل مسئولياتهم الأخلاقية والإنسانية في مناصرة الشعب اليمني والضغط على الأمم المتحدة ومجلس الأمن للقيام بواجبهم في حماية المدنيين والمنشئات المدنية وإيقاف الحرب وجميع اشكال العدوان على اليمن وشعبه.