وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

هجوم على حافلة مدرسية في اليمن “مذعورون من هذا الشكل الجديد من العنف”

تقول مديرة منظمة “إنقذوا الأطفال” فرع المانيا، سوزانه كروجر، الحرب في اليمن هي أسوأ كارثة إنسانية على مستوى العالم. والهجوم على حافلة مدرسية هو مستوى جديد من التصعيد. ودعت الغرب إلى ممارسة ضغوط لإنهاء الصراع.

حوار: كريستوف هاينمان كولونيا، 10أغسطس2018(موقع ردايو ألمانيا “دويتشلاند فونك”، ترجمة: نشوى الرازحي-سبأ)-

كريستوف هاينمان: معنا على الهاتف سوزانا كروجر مدير منظمة “أنقذوا الأطفال” فرع ألمانيا. صباح الخير!

سوزانا كروجر: صباح الخير!

هاينمان: سيدة كروجر، ماهي التقارير التي وافاكم بها موظفيكم من اليمن حول هذا الهجوم؟

كروجر: ما لا يقل عن 29 طفلاً ماتوا، تتراوح أعمارهم بين ستة أعوام و 16 سنة. تواصلت مع موظفينا آخر مرة ليلة أمس وهم في مكان الحدث. أنا وكل من يعمل في منظمة “أنقذوا الأطفال” على مدى سنوات في اليمن ذعرنا تماما من هذا الشكل الجديد من العنف. ماحدث بالأمس فضيحة مطلقة. وهو أيضا شكل جديد وتصعيد لم نشهده بالفعل في حرب السنوات الأربع الماضية.

“طلب إجراء تحقيق مستقل في هذه الحوادث”

هاينمان: شكل جديد!  هل هذا يعني أنك تفترضين أن هؤلاء الأطفال قتلوا عمداً؟

كروجر: نعم، نحن من منظمة “أنقذوا الأطفال” نرى تدهورًا ملموسًا ، تدهورًا مستمرًا في الوضع. كل يوم نسمع أن المدنيين يتعرضون بالفعل للهجوم وأن الأطفال هم ضحايا هذه الحرب. نحن نشهد السنة الرابعة من الحرب، وهي ليست على جدول أعمال الغرب. والهجوم أمس على حافلة مدرسية عبارة عن مرحلة جديدة لا تطاق أبدا في هذه الحرب، ونحن نقول كفى، والآن يجب أن يتم التوصل إلى حل سياسي لهذا الصراع، ولهذا السبب فإننا ندعو إلى إجراء تحقيق مستقل في هذه الحوادث. يجب أن تنسب المسؤولية لمتركبها، ومن الضروري العودة إلى طاولة المفاوضات..

هاينمان: هل تعتقدين أن بالإمكان تنظيم مثل هذا التحقيق؟

كروجر: بالإمكان جدا تنظيمه. لقد رأينا قبل بضعة أسابيع أن الضغط السياسي في الحديدة قد حد من القتال لأيام قليلة على الأقل. إنه يعمل عندما يجتمع الغرب والتحالف ويجلسان ويتفاوضان سياسياً.

الضغط أمر ممكن. هذا الصراع هو من صنع الإنسان، وما نراه ، وكيف يعاني الأطفال هناك، من الممكن أن ينتهي. هذا ما يعني منظمة “أنقذوا الأطفال” كثيرا ويعنيني أنا أكثر. علينا أن نتصور، مليونا طفل غير قادرين على الذهاب إلى المدسة على الإطلاق. هنا يكبر جيل ضائع، نشأ مع الحرب فقط، وهذا كله من صنع الإنسان. وهو يمكن أن ينتهي إذا ما مارس المجتمع الدولي الضغوط.

هاينمان:سيدة كروجر، نعود  مرة أخرى إلى هذا السؤال – هل تعتقدين أن حادث الأمس كان متعمدا أم كما يقال دائما أضرار جانبية؟

كروجر: نحن منظمة إنسانية. منظمة “أنقذوا الأطفال” غير مخولة بالحكم على الأمور السياسية. نحن لا نعلم. ولكننا نعتقد أن الحادث لم يكن ضررا جانبيا بل كان تكتيك حربي، لاحظناه منذ سنوات في اليمن، وهذا كان هو الأسوأ.

“يحتاج الأطفال في الحرب للحماية – دون قيود”

هاينمان: ماهي الظروف التي تعمل فيها منظمتك في اليمن؟

في أي ظروف تعمل منظمتك في اليمن؟

كروجر: تعمل منظمة أنقذوا الأطفال في اليمن منذ أوائل الستينيات، وهو ما يعني أننا متواجدون هناك كثيرا ولدينا العديد من الموظفين المحليين. وفي حالة اليأس، أخبرني الموظفون أن وجودنا المحلي لا يزال يعطي الأمل، وهذا مؤثر للغاية. ثم أخبروني عن الجوع والقصف اليومي والخوف على أطفالهم وعائلاتهم. من الصعب للغاية والخطير بالنسبة لنا أن نساعد في اليمن، وموظفينا، مثل أي شخص آخر ، يتعرضون لأخطار في الحياة يومية، وما زالوا يعملون هناك من أجل الأطفال. لقد كنت هناك مؤخراً واضطررت إلى اتخاذ تدابير أمنية يومية وفي كل ساعة لأجري رحلتي الخاصة هناك. أما السكان فلا يمكنهم اتخاذ مثل تلك التدابير. ولهذا السبب نقول بصوت عال وواضح أن الأطفال في الحرب يحتاجون إلى الحماية – دون أي قيود.

هاينمان: كيف ينظم الناس ضروريات الحياة؟

كروجر: إرادة الناس بالبقاء على قيد الحياة لا تصدق. وهذا شيء لمسناه كثيرا في العمل الميداني. وهذا أيضا أمر يعنينا كثيرا في عملنا في مكان الحدث. فهم برغم اليأس جراء ما يجري يوميا لديهم أمل بأن سيعيشون يوما أيضا وسيذهبون للعمل من أجل أطفالهم على الرغم من عدم استلامهم رواتبهم.

هاينمان: سيدة كروجر، تحدثت قبل قليل أنكم تعملون منذ عقود في اليمن ولذلك سأسأل مرة أخرى عن المناخ السياسي: في اليمن، يقاتل الحوثيون الشيعة المدعومون من إيران منذ العام 2014 ضد قوات الرئيس هادي المدعوم من قبل تحالف عسكري تقوده السعودية السنية منذ مارس 2015. والنتيجة هي حوالي 10 آلاف حالة وفاة. ووفقا للأمم المتحدة، هناك حاليا أسوأ أزمة إنسانية في العالم. وهذا يعني شيئًا ما بالنسبة لهذه الأرض. الآن ، في أوائل سبتمبرستجلس الأطراف المتحاربة على طاولة المحادثات في جنيف ، وقد باءت المحاولات الأولى بالفشل فهل يمكن أن تنجح هذه المرة؟

كروجر: إنها بالفعل أسوأ كارثة إنسانية في العالم، والهجوم على الحافلة المدرسية أمس يجب أن يوضح لنا جميعا في الغرب وفي التحالف بالضبط ما هو مطلوب لهذه المفاوضات. نحن بحاجة إلى جعل مثل هذا الحادث الرهيب سببا للعودة إلى طاولة المفاوضات السياسية، وأعتقد أن هناك إمكانية. هناك طريقة لإنهاء هذه الحرب التي صنعت بيد الإنسان. دعا مارتن غريفيث للعودة إلى طاولة المفاوضات في أوائل سبتمبر وهذه هي الطريقة الوحيدة لإنهاء هذه الحرب الرهيبة.

“يمكنكم أيضا ممارسة الضغط السياسي”

هاينمان: بأي نوع من الضغوط؟

كروجر: يمكننا فرض المزيد من عمليات حظر بيع الأسلحة، يمكننا أيضًا أن نقول إنه يجب أن يكون هناك الكثير من الضغط بحيث لا يبقى شيء سوى التوقف. يمكنهم أيضا ممارسة الضغط السياسي والضغط الاقتصادي، وهناك مجموعة كاملة من الوسائل الدبلوماسية المتاحة للمجتمع الدولي على أية حال، لو هناك رغبة في تطبيقها.