وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

مجلس الشورى يناقش تقرير حول أوضاع نازحي الحديدة

السياسية:
عقد مجلس الشورى إجتماعه الثاني من دورة الإنعقاد الثانية للمجلس للعام 2018م برئاسة القائم بأعمال رئيس المجلس محمد حسين العيدروس بحضور مستشار الرئاسة الدكتور عبدالعزيز الترب ونائب رئيس الوزراء لشئون الخدمات محمود الجنيد ووزيرا المياه المهندس نبيل الوزير والكهرباء المهندس لطف الجرموزي.
ناقش الإجتماع الذي ضم وكيل قطاع التخطيط والبرامج بالهيئة الوطنية لإدارة وتنسيق الشئون الإنسانية ماجد يحيى عزان ورئيس المجلس الأعلى لبنك الطعام محمد محمد صلاح ورئيس المجلس الأعلى لمنظمات المجتمع المدني درهم أبو الرجال وعدد من أعضاء مجلس النواب عن محافظة الحديدة، ناقش تقرير مجلس الشورى حول أوضاع نازحي الحديدة المهجرين قسراً جراء تصعيد دول العدوان بقيادة السعودية والإمارات على الساحل الغربي.
ويأتي الاجتماع المكرس لمناقشة التقرير، استشعاراً من مجلس الشورى بمسئولياته تجاه الأزمة الإنسانية التي تمر بها البلاد جراء تداعيات العدوان المستمر على الشعب اليمني للعام الرابع على التوالي وعلى ضوء توجيهات القيادة السياسية ممثلة بالأخ مهدي المشاط رئيس المجلس السياسي الأعلى بإستيعاب ومواجهة قضايا النازحين بما يسهم في تخفيف معاناتهم.
وفي الاجتماع قرأ الحاضرون الفاتحة على أرواح الشهداء ممن أرتقوا في جرائم العدوان في ضحيان بمحافظة صعدة، ومستشفى الثورة وسوق السمك بمحافظة الحديدة، وجميع شهداء الوطن الذين قضوا في جبهات العزة والكرامة.
وأشاد القائم بأعمال رئيس مجلس الشورى بجهود أعضاء اللجنة المكلفة من المجلس بمتابعة أوضاع النازحين من أبناء الحديدة خلال الفترة الماضية والتي تكللت بصياغة التقرير النهائي بعد استيفاء اللجنة من جمع البيانات والمعلومات من الجهات الحكومية والهيئات والمنظمات ذات العلاقة وكذا من خلال نزولها الميداني إلى مراكز إيواء النازحين من أبناء الحديدة في أمانة العاصمة ومحافظة الحديدة.
وأشار إلى ما قامت به اللجنة خلال نزولها الميداني من لقاءات مع الجهات ذات العلاقة بما سيسهم في تطبيع الأوضاع في الحديدة والحد من حركة النزوح بإتجاه المحافظات الأخرى.
وثمن العيدروس الجهود الطارئة والعاجلة لحكومة الإنقاذ في مواجهة تداعيات تصعيد العدوان على الحديدة وما نتج عنه من تهجير قسري وكذا جهود السلطتين المحليتين بأمانة العاصمة ومحافظة الحديدة وهيئة تنسيق الشئون الإنسانية ومواجهة الكوارث. بالإضافة إلى جهود بنك الطعام وعدد من منظمات المجتمع المدني والمنظمات الدولية العاملة في المجال الإغاثي والإنساني والذي ساهم في تخفيف معاناة النازحين والمواطنين.
وقال” إن الجريمة البشعة التي ارتكبها العدوان الخميس الماضي بإستهداف حافلة طلاب في سوق ضحيان بصعدة وراح ضحيتها أكثر من 120 شهيدا وجريحا أغلبهم من الأطفال، تعكس إجرام ودموية تحالف العدوان بقيادة السعودية والإمارات وتجرده من القيم الإنسانية “.
وأشار القائم بأعمال رئيس مجلس الشورى إلى أن هذه الأعمال الإجرامية تحتم على الجميع تعزيز وحدة الصف الداخلي والتكاتف وتسخير الطاقات البشرية والمادية في مواجهة العدوان الذي يستهدف اليمن أرضاً وإنساناً.
وأضاف ” إننا في مجلس الشورى نؤيد أي خطوات يتخذها المجلس السياسي الأعلى وحكومة الإنقاذ لإيجاد حل سياسي وصولاً إلى سلام عادل وشامل غير مجزأ أو مرحل يحقق للشعب اليمني الإستقرار الذي ينشده والحفاظ على استقلاله ووحدة أراضيه ونسيجه الاجتماعي “.
وطالب العيدروس كافة أبناء الشعب اليمني بالمزيد من الصمود والثبات ودعم الجبهات بالرجال والمال .
بدوره عبر نائب رئيس الوزراء لشئون الخدمات عن سعادته لحضور إجتماع مجلس الشورى والمكرس لمناقشة أوضاع نازحي محافظة الحديدة.
ونوه بالأدوار الوطنية التي يقوم بها مجلس الشورى في هذه الظروف الاستثنائية التي يمر بها الوطن .. مشيرا إلى أن الحكومة وعبر أجهزتها الرسمية ساهمت في تقديم الخدمات العاجلة للمواطنين من خلال توفير متطلبات واحتياجات أبناء الحديدة خاصة خدمات الكهرباء والمياه والتعليم.
ولفت محمود الجنيد إلى أن استيعاب القضايا الإنسانية المتصلة بالنازحين من جميع أبناء المحافظات بما فيهم نازحي الحديدة، تشكل أولوية في خطط الحكومة.
وأشار إلى أنه قد تم معالجة الكثير من أوضاع نازحي الحديدة وبعض المحافظات بالتعاون مع المنظمات الدولية .. حاثا هيئة تنسيق الشئون الإنسانية ومواجهة الكوارث على بذل مزيد من الجهود لتوفير الاحتياجات الإغاثية للنازحين بما يحد من حركة النزوح من محافظة الحديدة.
بعد ذلك استعرض الإجتماع تقرير اللجنة المكلفة من مجلس الشورى حول أوضاع نازحي محافظة الحديدة والذي أشار إلى أن عملية التهجير القسري الذي تعرض له أبناء الحديدة، أدى إلى النزوح نحو عدد من المحافظات ومنها أمانة العاصمة التي كان لها النصيب الأوفر من النازحين والذي يؤكد إطمئنان النازحين من أبناء الحديدة وثقتهم في أن العاصمة صنعاء أصبحت ملاذا آمنا لجميع اليمنيين.
وإشتمل التقرير على جهود الإغاثة التي قامت بها حكومة الإنقاذ والهيئة الوطنية لإدارة وتنسيق الشئون الإنسانية ووزارات الصحة العامة والسكان والكهرباء والمياه والسلطتين المحليتين في محافظة الحديدة وأمانة العاصمة.
كما إشتمل على دور المنظمات الدولية العاملة في مجال رعاية وإغاثة النازحين تنفيذاً لخطة الإستجابة الطارئة للأمم المتحدة للعام 2018م.
وخلص تقرير مجلس الشورى حول أوضاع نازحي محافظة الحديدة إلى مقترحات وتوصيات ستساعد في الحد من حركة النزوح ودعم جهود إغاثة أبناء الحديدة.
إلى ذلك رحب مجلس الشورى بدعوة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس لإجراء تحقيق دولي مستقل حول مجزرة ضحيان .. مطالباً في الوقت نفسه بإجراء تحقيق مماثل في كافة الجرائم التي ارتكبها العدوان بحق أبناء الشعب اليمني خلال الفترة الماضية.
هذا وسيواصل مجلس الشورى جلسته المخصصة لمناقشة التقرير حول أوضاع نازحي محافظة الحديدة غد الإثنين.
سبأ