وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

رئيس الوزراء في فعالية لحقوق الإنسان : أطفال اليمن ضحايا صمت العالم عن جرائم العدوان وحصاره

 

السياسية :

أكد رئيس مجلس الوزراء الدكتور عبد العزيز بن حبتور، أن أطفال اليمن الذي يقتلون ويموتون يوميا هم ضحايا العالم الذي آثر الصمت وغض بصره عن جرائم وانتهاكات العدوان السعودي الإماراتي وحصاره الشامل.

وبين رئيس الوزراء أثناء مشاركة ، الاثنين ، افتتاح أعمال اللقاء التشاوري مع الشركاء الدوليين لإنشاء المرصد الوطني لحقوق الإنسان ، أن الشعب اليمني بمختلف شرائحه يعيش لحظة فارقة ومن أجلها يتعرض لظلم شديد من قبل تحالف العدوان المفتقر لأية شرعية.

وقال في اللقاء الذي نظمته وزارة حقوق الإنسان والمجلس الأعلى للأمومة والطفولة بالتعاون مع منظمة رعاية الأطفال بمشاركة أكثر من أربعين منظمة ومؤسسة محلية معنية وذات صلة بالطفولة ” هذا النشاط من أفضل الأنشطة غير الحكومية لارتباطها بأهم شريحة من شرائح المجتمع وبمرحلة من أهم مراحل العمر التي يتشكل فيها الوعي والأخلاقيات والجوانب النفسية ونظر الطفل للحياة”.

وتوجه الدكتور بن حبتور، بالشكر والتقدير لوزارة حقوق الإنسان والفريق المساعد المحلي والدولي على تنظيم الفعالية التي تُعنى بقضايا ومشاكل الأطفال والتحديات التي يواجهها في هذه الأوضاع الاستثنائية.

وأضاف ” لذلك كثير من الشعوب والأمم تتعامل مع أطفالها معاملة الشخص العاقل والراشد وتخاطبه بلغة الإنسان البالغ وبمفردات يتم صياغتها بعناية بعيدا عن التعنيف والمفردات غير اللائقة التي تؤثر سلبا على ذهنية الطفل ونفسيته “.

وتطرق رئيس الوزراء إلى مجزرة العدوان بحق الأطفال في ضحيان نهاية الأسبوع الماضي ، والتي أدت إلى استشهاد وإصابة المئات منهم .. وقال ” هذه الجريمة التي تحدث في القرن الـ 21 جريمة همجية ووحشية وارتكبت بذريعة لا يصدقها العقل ولا تتفق مع المنطق حينما برروا لها أنهم إنما استهدفوا من يخططون ويجهزون الصواريخ “.

واعتبر الأسوأ من الجريمة التبرير لها والذي تصدره المرتزقة الذين حاولوا بكل العبارات الملونة واللغة الهابطة تمييع هذه الجريمة المروعة بحق الأطفال .. مطالبا المرصد برصد هذه الحالة اللا أخلاقية للمرتزقة ليس لأغراض محاكمتهم وإنما لإعطائهم ملفهم المتضمن مختلف أقوالهم ودفاعهم المستميت عن مجازر وجرائم العدوان ضد أبناء بلدهم.

وحث الدكتور بن حبتور، المرصد على إيلاء عملية رصد انتهاكات وجرائم العدوان والحصار بحق الأطفال العناية اللازمة وذلك بالتوازي مع عملية التطوير لنظامه الداخلي ووثائقه .. لافتا إلى أن الحكومة تعمل في مجال الرصد لكنها ترى أن من الأفضل في هذه الفترة حضور المنظمات غير الحكومية في هذه الفترة لأنها متواجدة في الوطن كله.

كما اعتبر أية جريمة بحق الأطفال جريمة حرب مكتملة الأركان .. معربا عن تمنياته لهذا اللقاء الخروج بنتائج مفيدة تسهم في حماية الطفولة وخدمة الجهود المشتركة الرامية إنقاذ هذه الشريحة التي تتعرض للانتهاكات يوميا من قبل العدوان في كل مدينة وقرية يمنية.

وفي الفعالية التي حضرها وزراء التخطيط والتعاون الدولي عبد العزيز الكميم والعدل القاضي أحمد عقبات وشؤون المغتربين أحمد المشجيري والشؤون الاجتماعية والعمل عبيد بن سالم ضبيع .. أشارت وزيرة حقوق الإنسان علياء فيصل عبد اللطيف إلى أن المرصد يعتبر من أهم المشاريع التي تتبنى خطط وبرامج من شأنها تحقيق الفائدة للأطفال بشكل مستدام.

وقالت ” في مثل هذه الظروف تصبح الفئات الهشة في المجتمع كالنساء والأطفال أكثر تعرضا للمخاطر وتحتاج إلى بذل المزيد من الجهود وتقديم العون والمساعدة “.

وأوضحت أن الأطفال في اليمن حرموا من أبسط حقوقهم الأساسية جراء العدوان والحصار وأصبحوا ضحايا للغارات الجوية التي باتت تعتبرهم هدفا لها, كما حدث في حق الطلاب في ضحيان .

وأكدت الوزيرة علياء أن العدوان تسبب في حرمان ملايين الأطفال من الدراسة ، فيما بات البعض منهم عرضة للأوبئة والأمراض وآخرين مشردين ونازحين .. مستعرضة الانتهاكات والجرائم التي يتعرض لها الأطفال في ظل استمرار العدوان السعودي الأمريكي.

وشددت على أن الأطفال في اليمن بحاجة إلى المساعدة وتوفير الحماية لهم والتخفيف من معاناتهم.

بدوره ، أشار المنسق العام لهيئة التنسيق للمنظمات غير الحكومية عبده الحرازي إلى أن إشهار المرصد جاء نتيجة جهود الهيئة ووزارة حقوق الإنسان والمجلس الأعلى للأمومة والطفولة منذ العام 2014 من أجل حماية الطفولة من أي انتهاكات أو جرائم.

ولفت الحرازي إلى أن الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد جعلت من الضروري إشهار المرصد الذي سيعنى برصد وتوثيق الانتهاكات والجرائم في مختلف المحافظات .. مستعرضا جرائم العدوان وما سببه من دمار للبنية التحتية وقتل وتشريد للأطفال والنساء.

من جانبه ، أكد مستشار برامج الحماية في المنظمة العالمية لرعاية الأطفال ريتشارد تلاقوا ، دعم المنظمة للمرصد الوطني لحقوق الطفل من أجل ضمان حمايتهم من الانتهاكات والجرائم وعدم تكرارها.

وقال ” الحرب نتج عنها دمار كبير تسبب في قتل وتشريد الأطفال وحرمانهم من التعليم ” .. لافتا إلى أهمية المرصد لضمان حياة أفضل للطفولة.

تخلل اللقاء التشاوري مؤتمر صحفي وعرض تقديمي عن أنشطة ومهام المرصد.

سبأ