وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

فنزويلا تطلق عملة جديدة وتحذيرات من أزمة أسوأ

السياسية- وكالات:
تبدأ فنزويلا إصدر أوراق نقدية جديدة الاثنين بعدما ألغت خمسة أصفار من عملتها البوليفار التي تواجه صعوبات، إلا أن المحللين حذروا من أن الاجراء لن يساهم في وضع حد للأزمة الاقتصادية التي تزداد سوءا.
ووصف الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو الخطوة بأنها “تغيير عظيم” في وقت تسعى الحكومة إلى السيطرة على التضخم المتزايد والذي توقع صندوق النقد الدولي بأن يصل إلى مليون في المئة هذا العام.
وسيتم تعليق التعاملات المالية عبر الانترنت اعتبارا من الأحد لتسهيل إدخال الأوراق النقدية الجديدة التي أطلق عليها “البوليفار السيادي” للتمييز بينها وبين العملة الحالية — “البوليفار القوي”.
وستبلغ قيمة الورقة النقدية الأكبر 500 بوليفار، أي ما يعادل 50 مليوناً في العملة الحالية أو ثمانية دولارات في السوق السوداء.
وأعلن مادورو الجمعة رفع الحد الأدنى للأجور إلى 1800 بوليفار سيادي (نحو 28 دولارا)، وهي زيادة بنسبة 3500 بالمئة عن الحد الأدنى السابق البالغ 5,2 ملايين (ما يعادل أقل من دولار بحسب معدل السوق السوداء السائد حاليا).
ويحمل الرئيس “مؤامرات” المعارضة والعقوبات الأميركية مسؤولية الأزمات المالية التي تعاني منها فنزويلا، لكنه يقر بأن الحكومة “ستتعلم مع مرور الوقت” عندما يأتي الأمر إلى تغيير الوحدة النقدية.
وتعيش فنزويلا الغنية بالنفط عامها الرابع من الركود الاقتصادي وتشهد نقصا في الغذاء والدواء وسط تدهور في الخدمات العامة على غرار المواصلات والكهرباء والماء.
ويشكل العجز المالي نحو 20 بالمئة من إجمالي الناتج الداخلي في حين بلغ الدين الخارجي 150 مليار دولار.
ا ف ب