وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)

وزير الصناعة والتجارة يزور المؤسسة العامة للغزل والنسيج

السياسية:
اطلع وزير الصناعة والتجارة عبد الوهاب يحيى الدرة ونائب وزير الصناعة محمد أحمد الهاشمي، خلال زيارتهما الاحد، للمؤسسة العامة للغزل والنسيج، على سير الترتيبات الجارية لإعادة تشغيل عدد من أقسام المصنع.
وتعرفا على طبيعة العمل فيها وحجم الإضرار التي طالت أجزاء واسعة من المصنع جراء الاستهداف المباشر لطيران تحالف العدوان، واستمعا من رئيس مجلس إدارة المؤسسة عبد الإله شيبان إلى شرح حول أهم الاحتياجات والمتطلبات التي من شأنها إعادة تشغيل أقسام الخياطة والنسيج وبما يساهم في رفد السوق المحلية والمستشفيات بعدد من المنتجات المحلية.
وأكد وزير الصناعة والتجارة أن الوزارة ستقدم الدعم وفقا لإمكانيتها المتاحة لإعادة تشغيل المصنع وبما يساهم في رفد السوق المحلية في إطار الجهود المبذولة لتشغيل كافة المصانع الوطنية وإعادة الأيادي العاملة فيها لميادين العمل.
ولفت إلى الحاجة الماسة لمثل هذه الصناعات والعمل بوتيرة عالية من أجل الوصول إلى إعادة الإنتاج وتشغيل كافة أقسام المصنع لتوفير احتياجات المستشفيات وعمال المصانع والطلاب وغيرها من الملابس ذات الجودة والسعر المناسب كون مصنع الغزل والنسيج يعد من أقدم وأكبر المنشآت الصناعية في اليمن ويزخر بالمئات من الخبرات في المجال الغزل والنسيج.
كما أكد الوزير الدرة أهمية تشجيع المنتج الوطني خاصة في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها بلادنا وأهمية أن يتميز ذلك المنتج بالجودة ليحقق المنافسة في الأسواق ويكون بديلا للمنتجات المستوردة.
ودعا القطاع الخاص إلى توجيه بعض من استثماراته نحو الغزل والنسيج ومصانع الملابس خاصة وأن السوق اليمنية لازالت خالية من مثل هذه الصناعات ذات الطابع المحلي..
وقال ” نتمنى من رجال المال والأعمال اليمنيين أن يوجهوا أنظارهم نحو الاستثمار في صناعة الغزل والنسيج والملابس الجاهزة والعمل على تحقيق الشراكة الفعلية مع الحكومة للوصول إلى تحقيق الاكتفاء الذاتي للبلاد في مجالات الصناعة والزراعة وإنتاج الدواء، وبما يعود بالفائدة على القطاعين العام والخاص. ”
وأضاف ” المرحلة تتطلب البدء بإعداد دراسات واستراتيجيات لإيجاد منتجات جديدة ومحلية في شتى المجالات تلبي احتياجات المواطن وتكون بديلة للمنتج المستورد”.
فيما أوضح نائب وزير الصناعة والتجارة أن التوجه حاليا لدى القيادة السياسية هو المضي في تنفيذ شعار الرئيس الشهيد صالح الصماد ” يد تبني .. يد تحمي “، وهو ما ينبغي استغلال كافة الإمكانات المتاحة لإعادة تشغيل كافة المصانع الوطنية.
وقال “رغم قساوة الظروف إلا أنها تمثل فرصة سانحة للعمل من أجل الوصول إلى الاكتفاء الذاتي في صناعة الملابس والتي كنا قد وصلنا فيها مراحل متقدمة كصناعة الغزل والنسيج لكنها توقفت بسبب تدهور الأوضاع خلال الفترات الماضية “.
ودعا الهاشمي العاملين في مؤسسات الدولة بالقطاعين العام والمختلط الوقوف بجانب مؤسساتهم بما يمكنها من تحقيق الكثير من الانجازات .. وأضاف ” ليس هناك مستحيل ولنا أكبر مثال ما حققه أبناء الجيش واللجان الشعبية في مجل التصنيع العسكري “.
سبأ